رقابة إماراتية مشددة على تعاملات البنوك مع إيران

الإمارات شريك اقتصادي هام لإيران

أبوظبي - قال مصرفيون الاثنين ان بنوك الامارات تلقت توجيهات من البنك المركزي بتقديم تفاصيل عن تحويلاتها لايران على فترات أكثر تقاربا فيما يبدو أنه تشديد رقابي بناء على عقوبات الأمم المتحدة.

وتسعى الامارات التي تستضيف جالية ايرانية كبيرة إلى التوفيق بين علاقتها مع طهران والقرارات الدولية الداعية إلى فرض عقوبات على الجمهورية الاسلامية بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

وذكرت نشرة أرسلت الى البنوك أنه يتعين عليها تقديم المعلومات المتعلقة بالتحويلات من والى ايران عن شهر أغسطس/اب في اطار دراسات للاثر الاقتصادي لعقوبات الامم المتحدة على ايران.

وقالت النشرة "نعتزم القيام بهذا الاجراء لبضعة أشهر فقط" ولم تذكر أي تفاصيل أخرى عن أسباب هذه الخطوة.

وقال مصرفي في أبوظبي رفض ذكر اسمه ان البنوك كانت تقدم المعلومات المتعلقة بالتحويلات على أساس فصلي. وقال مصرفي اخر "ربما يريد البنك المركزي أن يشدد الرقابة على التحويلات بين ايران والامارات".

وقالت مصادر في قطاع التجارة والشحن ان سفنا تنقل النفط لايران واجهت في الاشهر القليلة الماضية رقابة مشددة في موانئ الامارات.

وتواجه ايران عقوبات من الامم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي بسبب برنامجها النووي الذي يخشى الغرب من أن يكون واجهة لانتاج أسلحة نووية وهو ما تنفيه ايران.