رفع العقوبات: بغداد تعرض على موسكو اقتراحات «مهمة»

اللقاء القادم حاسم

موسكو - افاد وزير روسي ان وزير الخارجية العراقي ناجي صبري قدم الاثنين الى موسكو "اقتراحات مهمة" بشأن المباحثات حول رفع عقوبات الامم المتحدة المفروضة على بلاده، وذلك قبل يومين من بدء المفاوضات مع الامين العام للامم المتحدة كوفي انان.
وقال وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف للصحافيين بعد لقائه صبري "ان العراق قدم سلسلة من الاقتراحات تبدو لنا مهمة".
واضاف ايفانوف "سيجري درس هذه الاقتراحات بشكل جدي وسنواصل الحوار مع بغداد" من دون ان يقدم توضيحات بشأن محتوى هذه الاقتراحات.
وموسكو الحليفة التقليدية للعراق خلال الحقبة السوفياتية ترغب في رفع العقوبات عن العراق لتحريك عقود تجارية مع بغداد تقارب قيمتها الاجمالية مليار دولار.
ولهذه الغاية تحث السلطات الروسية بغداد على قبول عودة مفتشي نزع الاسلحة التابعين للامم المتحدة.
وقد اعلن نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز الاثنين في بغداد انه "من السابق لاوانه" التحدث عن عودة المفتشين الدوليين لنزع الاسلحة الى العراق مؤكدا ان بلاده مستعدة للدفاع عن نفسها ضد اي هجوم اميركي محتمل.
وهددت الولايات المتحدة العراق بضربات جديدة في حال مضى في رفضه السماح بعودة المفتشين.
وتطالب الامم المتحدة العراق بان يسمح بعودة مفتشي الاسلحة بعد ان كانوا غادروا العراق عشية ضربات اميركية وبريطانية جرت في كانون الاول/ديسمبر 1998.
ويرفض العراق عودة المفتشين مؤكدا انه لم يعد يملك اسلحة دمار شامل الا ان وزير الخارجية العراقي المح في آذار/مارس الماضي الى امكانية عودة المفتشين.
ومن المتوقع ان يغادر صبري موسكو متوجها الى نيويورك الثلاثاء حيث من المقرر ان يلتقي الاربعاء انان في ثاني لقاء بينهما اثر اجتماع 7 اذار/مارس الماضي الذي شهد اعادة اطلاق الاتصالات الرفيعة المستوى بين الامم المتحدة والعراق بعد توقف استمر اكثر من سنة.
وسيستقبل ايفانوف ايضا بعد صبري، رئيس لجنة نزع الاسلحة التابعة للامم المتحدة هانس بليكس.