رفض التعزيزات الأميركية يعلو صوته في الكونغرس

واشنطن
طريق طويل

رفضت لجنة تابعة لمجلس الشيوخ الأميركي الاربعاء خطة الرئيس الأميركي جورج بوش لزيادة عدد القوات الأميركية في العراق.

وجاءت نتيجة التصويت الذي جرى في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ المؤلفة من أعضاء من الحزبين الديمقراطي والجمهوري على قرار يعرب عن الرفض الواضح لسياسة بوش في العراق باغلبية 12 صوتا مقابل تسعة اصوات، وكانت الاصوات المؤيدة لخطة بوش بين الجمهوريين اقل من المتوقع نظرا للشكوك المتزايدة في الكونغرس بشأن الحكمة وراء قراره ارسال 21500 من القوات الأميركية الي بغداد ومحافظة الانبار.

وكان بوش طلب من الكونغرس الثلاثاء منح الخطة مزيدا من الوقت كي يظهر مفعولها. وهذا القرار غير ملزم ولكن مؤيدوه يأملون في ان يؤدي الى اقناع الرئيس بأن يعيد النظر في قراره.

وسيحال القرار الآن الى مجلس الشيوخ للتصويت عليه الاسبوع المقبل لكن رئيس اللجنة السناتور الديمقراطي جوزيف بايدن قال انه قد تعاد صياغته لجذب تأييد مزيد من الجمهوريين الذين يشعرون بالاستياء بسبب حرب العراق.

وقال ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي لشبكة تلفزيون "سي.ان.ان" ان تصويت الكونغرس لن يحمل ادارة بوش على تغيير موقفها، واضاف "لن يوقفنا، نحن نتحرك قدما بالنسبة لهذا الجهد، والرئيس اتخذ قراره".

وقال السناتور بايدن ان القرار "ليس محاولة لاحراج الرئيس" بل انه يرمي الى تنبيه بوش الى ان اعضاء مجلس الشيوخ يرون ان ارسال المزيد من القوات الى حرب اهلية "هو السبيل الخاطئ" ووصف القرار بانه "محاولة لانقاذ الرئيس من ارتكاب خطأ كبير".