رفض ازالة صورة الصدر فضربه الاميركيون حتى الموت

الجنود الأميركيون باتوا أكثر شراسة

الكوت (العراق) - اعلنت الشرطة الاربعاء ان عراقيا توفي متأثرا بجروحه بعد ان انهال عليه جنود اميركيون ضربا بالهراوات لانه رفض ازالة صورة الامام الشيعي المتشدد مقتدى الصدر من سيارته.
واوضح الملازم محمد عبد العباس لوكالة فرانس برس ان جنودا اميركيين كانوا يقومون بعمليات بحث اوقفوا الرجل مساء الثلاثاء في وسط الكوت (180 كلم جنوب شرق بغداد).
واضاف انه بعد ان رفض الرجل ازالة صورة مقتدى الصدر من سيارته اجبره الجنود على النزول وانهالوا عليه ضربا بالهراوات.
ولم يتمكن ناطق باسم الجيش الاميركي اتصلت به وكالة فرانس برس، من تأكيد الخبر.
كما اعتقلت القوات الاميركية في الحي نفسه خمسة رجال كانوا يرتدون قمصانا وسراويل سوداء، وهي البزة التي يرتديها عادة عناصر جيش المهدي.
واعلن قاسم حسن مدير مستشفى الكوت ان الرجل الذي تعرض للضرب كان يدعى سالم حسن ويقيم في ضواحي الكوت.
واكد انه توفي متاثرا بجروحه.