رفسنجاني يحذر واشنطن من الغوص في المستنقع الإيراني

لهجة تصعيدية للخطاب مع واشنطن

طهران - اعتبر الرئيس الايراني السابق علي اكبر هاشمي رفسنجاني الجمعة ان الاميركيين "سيغوصون في مستنقع" في حال هاجموا ايران.
وقال رفسنجاني الذي لا يزال احد اقوياء النظام في خطبة الجمعة في طهران "بامكانهم (الاميركيون) المجيء عندما يشاؤون، لكنهم لن يخرجوا منها ابدا، سيغرقون في مستنقع لان ايران مختلفة عن افغانستان".
واضاف رفسنجاني "لدينا مبدأ الشهادة الذي يجعلنا نسمو على كل القيم المعتادة، التافهة" و"لن يكون السجاد الاحمر ممدودا للاميركيين لان اللون الاحمر الوحيد سيكون لون دماء الاميركيين".
وتابع "لدينا كل ما يلزم للدفاع عن انفسنا حتى وان لم نكن على نفس المستوى التكنولوجي للاميركيين، لكن ذلك يكفينا" ودعا الى "تعزيز اليقظة وايضا الوحدة" بين الايرانيين.
وقال ان "الولايات المتحدة لن تعود ابدا الى ايران، والايرانيون لن يقبلوا ابدا هيمنتها".
وكشف ان "ملاحظات الرئيس محمد خاتمي ومجلس الشورى" المنددة بالاتهامات الاميركية لايران بـ"الارهاب" "اثارت الغضب الشديد في الولايات المتحدة" مشيرا الى ان "هذه الحملة الاميركية ليست بجديدة".
واضاف "حتى الان كنا نحن الذين نسميهم "الشيطان الاكبر" واليوم يتهموننا بأننا جزء من "محور الشر" هذا لا يتفق".
وايران التي لا تقيم علاقات دبلوماسية مع الولايات المتحدة منذ 22 عاما وجهت خلال الايام الماضية عدة تحذيرات حادة لواشنطن اثر التهديدات التي اطلقها بوش ضد دول ما اسماه "محور الشر" الذي يشمل ايران والعراق وكوريا الشمالية.
وكان آلاف الايرانيين الذين تجمعوا في جامعة طهران لاداء صلاة الجمعة رددوا للمرة الاولى اليوم هتافات معادية للرئيس الاميركي جورج بوش.
وهتف آلاف المصلين "فليسقط بوش" كما رددوا هتافات معادية لرئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون.
وقالوا "شارون يرتكب جرائم وبوش يدعمها".
والهتافات التي تطلق خلال صلاة الجمعة في طهران تكون عادة معادية للولايات المتحدة "وللكيان الصهيوني" ولا تتضمن اشخاصا بالاسم.