رعاية أبويك لأبنائك تستحق المليارات

محبة ووظيفة اقتصادية

ميلانو (ايطاليا) - يمكن لتقليد بسيط مثل اقبال الجدين على العناية باحفادهم خلال تواجد ابنائهم (الوالدين) في العمل ان يوفر على الاسر الايطالية مبالغ اجمالية تصل الى 50 مليار دولار في السنة، على ما اكدت دراسة نشرتها غرفة التجارة في ميلانو.

واخذت الدراسة التي اعتمدت على بيانات من معهد الاحصاء الوطني "ايستات" بالاعتبار الانواع المختلفة من الخدمات التي قد يقدمها الاجداد ومعدل العائدات التي تحققها الحاضنات والعاملين في التنظيف المنزلي الذين يستخدمهم الاهل لحضانة اولادهم وتنظيف بيوتهم خلال دوام عملهم.

واظهرت الدراسة ان العائلات الايطالية يمكن ان توفر قرابة 4.8 مليارات يورو (6.8 مليارات دولار) في السنة اذا ما تمكنت من الاعتماد على مساعدة الجدين في الاعتناء بالاولاد خلال العطل الصيفية اثناء تواجد الوالدين في العمل.

وفي النتيجة، يمكن لوالدي طفل في الرابعة عشرة من العمر في ميلانو ان يوفرا بمساعدة الجدين حوالي ثمانية آلاف يورو في السنة، او تسعة آلاف يورو اذا كانا من سكان بولونيا او جنوى او البندقية، او سبعة آلاف يورو في روما، او خمسة آلاف في نابولي.

ومن المهام الاكثر شيوعا التي يمكن للجدين ان يؤدياها لمساعدة اولادهم واحفادهم: حضانة بدوام كامل للاطفال، الاهتمام بالاولاد بعد المدرسة، المساعدة في حالات المرض، تحضير وجبات الغذاء المساعدة في الاعمال المنزلية وحياكة الثياب وغيرها.

وقالت الدراسة ان "القدرة على الاستفادة من شبكة الاهل تساعد بشكل كبير في تقليص الاستعانة بهذه الانواع من الخدمات المدفوعة. كما ان مستوى عائدات العائلة مهم جدا، خصوصا وان الجدين يمثلان مصدرا اساسيا حين لا يكون الدخل كافيا".

وتشكل الاسر ذات المداخيل المتوسطة الضحية الكبرى في هذا الاطار، اذ انها تتقاضى اجورا اعلى من المستوى الذي يخولها الحصول على مساعدة منزلية تمولها الدولة في حين انها عاجزة عن دفع اموال للاستعانة بخدمات خاصة لرعاية اطفالها والمساعدة في الاعمال المنزلية، على ما اوضح كارلو سانغالو رئيس غرفة التجارة في التقرير.

وما يزيد من اهمية تضامن العائلة والمساعدة التي يوفرها الجدان كون ايطاليا تفتقر الى منشآت عامة مناسبة لرعاية الاطفال الصغار.

ويعتبر الايطاليون من الشعوب الاكثر اسراعا نحو الشيخوخة في اوروبا، حيث لا تزيد نسبة الولادة عن 1.8 طفل لكل امرأة وفق احصاءات 2008.