رشاقة الباليه وسحر الكمان في رقصة ثنائيّة بـ 'دار الأوبرا السلطانيّة'

حرفية فائقة بعرض مذهل

تتويجا لمفردات الموسم المميّز لدار الأوبرا السلطانيّة مسقط (موسم الفنون الرفيعة) يجتمع الثنائي الشهير راقصة الباليه في مسرح البولشوي سفيتلانا زاخاروفا، وزوجها عازف الكمان الروسي المعروف فاديم ريبين على خشبة مسرح دار الأوبرا السلطانيّة مسقط، مثلما جمعتهما الحياة اليومية في عرض عنوانه "رقصة ثنائية لأصابع اليد والقدم"، يجري خلاله المزج بين رشاقة الباليه، وسحر موسيقى الكمان، بحرفية فائقة بعرض مذهل يرتقي بالروح إلى عوالم غير مسبوقة، يشارك به فاديم ريبين، الرجل الذي وصفه يهودي مينوهين "أفضل وأكمل عازف الكمان"، وهو أحد أفضل عازفي الكمان على مستوى العالم، حاز عام 2010 جائزة "Victoire d'Honneur" ، وهي أرقى جائزة موسيقية في فرنسا تمنح لموهبة موسيقية على قيد الحياة، وحاصل كذلك على وسام نقابة الآداب، والفنون، ولقب الباجانيني.

أما سفيتلانا زاخاروفا، "الأسطورة الحيّة للباليه" كما توصف، فهي المرأة التي أصبحت راقصة الباليه الأولى في فرقة "البولشوي"، وساحة Étoile ) نجمة)، وتعدّ من أكثر راقصات الباليه الشهيرات في روسيا، والعالم كله. حصدت العديد من الجوائز من بينها: جائزة الدولة في روسيا إلى القناع الذهبي، وفي مارس/آذار 2010 قلّدها وزير الثقافة الفرنسي وسام الفارس، وهي واحدة من أكثر النجوم العالميين شهرة وشعبية، وكلّ حفلة تقدمها تصبح حدثا ثقافيا، وتشهد لها كبريات دور العرض الأوبرالية في العالم بالتميّز، وخفّة الحركة.

في هذا العرض سوف تشارك يد (فاديم ريبين)، وأصابع قدم (سفيتلانا زاخاروفا) في ابتكار رقصة ثنائية أثيرية ساحرة لتقديم أسمى تعابير للجمال، والتناغم بعرض يجمع بين الموسيقى والحركة، ومقطوعات عذبة تجمع بين الكلاسيكية إلى المعاصرة، من موزارت لجون ويليامز، تعزفها أوركسترا حجرة شباب ريكاردو موتي "لويجي كيروبيني" بقيادة العازف فاديم ريبين على كمانه "ستراديفاري" .

سيقام هذا الحفل الرائع للكمان، والباليه في دار الأوبرا السلطانيّة مسقط مساء الأربعاء، والخميس الموافقين 7، و8 فبراير/شباط الجاري.

زوروا موقع دار الأوبرا السلطانية مسقط.

www.rohmuscat.org.om