رسام الوحدة في معرض استعادي بمدريد ثم باريس


هاجس الوحدة

مدريد - يستضيف متحف تايسن-بورنيميتسا اعتبارا من الثلاثاء احد اكبر المعارض الاستعادية التي تكرس في اوروبا للفنان الاميركي ادوارد هوبر الذي ينتقل بعدها الى باريس.

وقال توماس يورينز احد مفوضي المعرض "من غير المرجح ان ينظم معرض من هذا النوع في اوروبا خلال العقد المقبل او حتى ابدا".

ويضم المعرض 73 عملا من لوحات ورسوم وغرافور واكواريل ويستمر حتى 16 ايلول/سبتمبر قبل ان ينتقل الى "غران باليه" في باريس حيث سيعرض من العاشر من تشرين الاول/اكتوبر الى 28 كانون الثاني/يناير 2013.

واوضح يورينز "انه مشروع معقد جدا لان اعمال هوبر نادرة جدا فهو كان رساما بطيئا جدا. وبالنسبة لمتحف اميركي يشكل التخلي عن لوحة لهوبر قرارا صعبا للغاية".

ويلقب ادوارد هوبر الذي اقام لفترات عدة في باريس برسام الوحدة. فالكثير من اعماله تمثل اشخاصا وحيدين. وفي حال كان هناك عدة اشخاص في لوحته فيبدون منعزلين عن بعضهم البعض من دون اي مؤشر الى وجود تواصل في ما بينهم.

وفي عمل "روم ان نيويورك" وهو لوحة زيتية تعود للعام 1932 يضمها المعرض، يقرأ رجل صحيفة في حين تدير امرأة في رداء احمر، له ظهرها وهي تتأمل الة بيانو.

وفي لوحة "هوتيل روم" (1931) تجلس امرأة وحدها هذه المرة على سرير وتمسك بيديها الممددتين كتابا بينما ظهرها منحن.

وقال ديديه اوتينجر المدير المساعد لمركز بومبيدو في باريس ومفوض العرض مع يورينز "اننا نقترح اعادة قراءة اوروبية لعمل هوبر".

وفي الغران باليه وهو اوسع من متحف تايسن، ستضاف اعمال اخرى على المعرض.

وتوفي ادوارد هوبر عن 84 عاما في العام 1967 في مشغله في نيويورك.