رسالة رئاسية فرنسية الى جندي إسرائيلي أسير: لن نتخلى عنك

اهتمام فرنسي على أعلى المستويات بشاليط

باريس - بعث الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي السبت برسالة الى الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط الذي يحمل ايضا الجنسية الفرنسية والاسير منذ خمس سنوات في قطاع غزة، تطمئنه الى ان "فرنسا لن تتخلى عنه".

وقال ساركوزي في رسالته "اليوم ارغب في التوجه اليك مباشرة لانني ارفض هذه العزلة التي يفرضها عليك سجانوك منذ خمس سنوات انتهاكا لجميع قواعد القانون الدولي وابسط المبادئ الانسانية".

وتولى سفير فرنسا في اسرائيل كريستوف بيجو تسليم الرسالة بعد ظهر السبت في القدس لوالدي الجندي نوام وافيفا شاليط.

وحض ساركوزي خاطفي شاليط على "انهاء هذا المصير الظالم الذي يفرضونه عليك" و"السماح من دون ابطاء للجنة الدولية للصليب الاحمر بالالتقاء بك".

وقد احيت اسرائيل اليوم ذكرى خطف شاليط من خلال تجمع عند معبر كيريم شالوم قرب الموقع الذي خطف فيه الجندي الاسرائيلي في هجوم عبر الحدود في 25 حزيران/يونيو 2006 نفذه مسلحون من ثلاث مجموعات فلسطينية تتخذ من غزة مقرا لها.

يذكر ان شاليط كان في التاسعة عشرة حين اسر، وكانت اخر مرة اثبتت فيها حماس انه ما زال على قيد الحياة في تشرين الاول/اكتوبر 2009 حينما بثت، مقابل اطلاق سراح 20 سجينا فلسطينيا، شريط فيديو يدعو فيه شاليط رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الى بذل كل ما في وسعه للافراج عنه.