رسالةٌ إلى السَّادي

شعر: أحمد فضل شبلول
الشاعر أحمد فضل شبلول يلقي رسالته إلى السادي

اضرَبْ
لا تضربْ
عِندي سيَّانْ
فتِّشْ ..
بكِّشْ ..
عشِّشْ ..
كالبومِ على صدرِ الأغصانْ
ارقصْ ..
فوق ينابيعِ البركانْ
اشربْ ..
من ماءِ فُراتي
وتحكَّم في العمرِ الآتي
وتَصَهْيَنْ
وتَشَيْطَنْ
وتَعفَّنْ
فالصحراءُ المثوى
والجندُ المأوى
للريحِ العاتي

وُضِعَ الميزان
في كلِّ الأكوان
والساسةُ آخرُ من يَعلم
فتعلَّمْ
كيف تسوس
كيف تقيس
مِنديلَ الأحزانْ
الخارجَ من رحمِ الأعلام

في كلِّ بيوتِ العالمِ
خيطٌ من هذا المِنديلْ
مع أوَّل طلْعَةِ طائرةٍ
يشتعلُ الخيطُ ..
وتمتدُّ النارُ ..
من الأطلنطي ..
حتى الهادي
فاحذرْ يا سادي
فترابُ بلادي
جُرْثُومَاتٌ
فَيْرُوسَاتٌ
وهواءُ بلادي
إيدزٌ .. جَمَرَاتٌ
في وجهِ العادي
فاحذرْ ..
يا سادي.

احمد فضل شبلول