رحيل الصحفي المصري عبدالله كمال على حافة الخمسين

أكثر من نصف عمره في الصحافة

القاهرة - توفي الكاتب المصري عبدالله كمال رئيس تحرير موقع "دوت مصر" الجمعة في مستشفى كليوباترا إثر إصابته بجلطة في القلب، عن عمر ناهز 49 عامًا.

وشيع المئات من أهالي قرية السيفا التابعة لمركز طوخ بالقليوبية جثمان الكاتب الصحفي الذي ولد عام 1965 وقضى معظم سنوات مسيرته المهنية بالعمل في مجلة روز اليوسف.

وأكد عمرو كمال، شقيق الكاتب الراحل ان شقيقه كان يجري فحوصات، و"أن الأطباء طلبوا منه أشياء معينة كان عليه ان يقوم بها، ولكنه كان عاشقا للعمل لدرجة الإدمان، فلم يلتزم بالتعليمات".

وأضاف عمر -خلال مداخلة هاتفية على قناة النهار المصرية- أن شقيقه نفذ تعليمات الاطباء لمدة ثلاثة ايام، و"كان يقوم بمجهود كبير، ولكن المولى العلي القدير اختار له يوما رائعا، هو يوم جمعة وليلة النصف من شعبان".

وعبدالله كمال خريج كلية الإعلام جامعة القاهرة 1987، وبدأ عمله الصحفي في مجلة روز اليوسف في أغسطس من عام 1985، وشارك في تحرير جريدة الأحرار الحزبية، كما كانت أولى موضوعاته في روز اليوسف تتناول القضايا الاجتماعية.

وفي عام 1992 صدر له كتاب "الإباحية والإجهاض.. ومعركة الأزهر والحكومة" بالتزامن مع انعقاد مؤتمر السكان في القاهرة، ثم صدر له كتاب "التجسس الأميركي على عصر مبارك"، وتوالت مؤلفاته في غضون سنوات التسعينات. وفي يونيو 2005 اختاره مجلس الشورى المصري لتولي رئاسة تحرير مجلة روز اليوسف.