رحيل أول نقيب للفنانين في ليبيا

'كيف نوصفك للناس؟'

طرابلس – توفي الفنان الليبي حسن عريبي في طرابلس عن عمر يناهز 74 عاما، بعد مسيرة فنية طويلة تنقل خلالها بين الغماء والتلحين.
والفنان الراحل هو اول نقيب للفنانين الليبيين وأحد رواد الموسيقى والغناء في ليبيا وخاصة في فن المألوف الأندلسي. وعمل في بداياته موظفا في وزارة المواصلات في مدينة بنغازي، وذلك قبل افتتاح الإذاعة الليبية في المدينة عام 1959.
تعرف عريبي على المطرب الراحل محمد صدقي الذي اكتشف موهبته الغنائية مقدماً أولى أغانيه "كيف نوصفك للناس" التي نجحت نجاحاً مدوياً، لينضم فيما بعد إلى قسم الموسيقى بالإذاعة كمستشار فني.
قدم في تلك الفترة العديد من الألحان لمجموعة من المطربين الليبيين والعرب من بينهم الراحل عطية محسن وإبراهيم حفظي. ولم تقتصر ألحانه على الفنانين المحليين بل امتدت إلى الفنانين العرب، ومنهم اللبنانية سعاد محمد والمصرية هدى سلطان واللبنانية نازك والتونسيات عليا ونعمة وسلاف.
بعد عودته إلى طرابلس أسس "فرقة المألوف والموشحات والألحان العربية" في الإذاعة في 1964، ضاماً إليها أعضاء المجموعة الصوتية بالإذاعة، ومجموعة من الأسماء المعروفة في الغناء الإذاعي آنذاك مثل علي‮ ‬القبرون وعبد اللطيف حويل والراحل خالد سعيد وراسم فخري الذين قدموا معه مجموعة من موسيقى الموشحات.
نال عريبي العديد من الأوسمة وشهادات التقدير، كما أنه كان أول نقيب لنقابة الفنانين على مستوى ليبيا بعيد إنشائها العام 1974.
اختير رئيسا للمجمع العربي للموسيقى في الجامعة العربية، ‬الذي‮ ‬ضمّ‮ ‬كبار الموسيقيين في‮ ‬العالم العربي‮.
وترأس الفنان الراحل لفترة مؤتمر الموسيقى العربية الذي يعقد دورياً جامعاً كبار موسيقيي العالم العربي .
اختير رئيساً‮ ‬لمهرجان الأغنية الليبية في‮ ‬دورته الثانية بمدينة طرابلس عام ‮‬2003.