رحيل أنيس منصور بعد رحلة طويلة مع الأدب والصحافة

'أنا أديب يعمل في الصحافة'

القاهرة - توفي الاديب والكاتب الصحافي المصري الكبير انيس منصور الجمعة عن 87 عاما بعد اصابته بالتهاب رئوي على ما ذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية.

ولد منصور في 18 اب/اغسطس 1924 وبدأ حياته الصحافية في مؤسسة "أخبار اليوم" قبل ان ينتقل الى مؤسسة "الاهرام".

وكان يحلو له القول "أريد أن أكتب أدبا وفلسفة، فأنا لا أحب العمل الصحافي البحت، فأنا أديب كنت وسأظل أعمل في الصحافة".

عمل في "أخبار اليوم" حتى العام 1976 وتركها ليتولى رئاسة مجلس إدارة "دار المعارف" واصدر بعدها مجلة "الكواكب".

ورئس تحرير العديد من المجلات منها "الجيل" و "آخر ساعة" و"أكتوبر".

وعمل منصور ايضا مدرسا للفلسفة الحديثة في كلية الآداب في جامعة عين شمس لسنوات.

وكان يكتب في جريدة الأهرام المقال اليومي الأكثر قراءة "مواقف" ويكتب ايضا في صحيفة "الشرق الأوسط".

وكان انيس منصور يتقن عددا من اللغات الاجنبية وقام بترجمة كتب ومسرحيات الى اللغة العربية.

وقد استوحى من رحلاته الكثيرة عبر العالم، فكتب الكثير في أدب الرحلات. ومن كتبه "حول العالم في 200 يوم" و"اليمن ذلك المجهول".

وقد حصل منصور على الكثير من الجوائز المحلية والعالمية.