رحالة ياباني يرصد تطور الحياة الاجتماعية والثقافية في فرنسا

ضمن سلسلة 'كامبريدج' للتاريخ القديم

أبوظبي ـ يتعرّض الكاتب ريتشارد كورتمبارت بأسلوب قصصي رائع إلى تطوّر الحياة الاجتماعية والثقافية في فرنسا أواسط القرن التاسع عشر وذلك من وجهة نظر رحّالة ياباني عبر كتابه "انطباعات رحالة ياباني عن فرنسا .. وملحق عن انطباعات الفيتناميين عن أوروبا"

والكتاب الصادر عن مشروع "كلمة" للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، إلى جانب متعته القصصية، يطرح إشكاليات من زاوية نظر أخرى تهم القارئ العربي، لعلّ أهمّها إشكالية تطوّر الغرب وتخلف الشعوب الأخرى.

ويرصد الكتاب ـ الذي قام بترجمته الطيب الوراري وراجعه الدكتور ماهر تريمش ـ التحولات الحاصلة في المجتمع الفرنسي وانعكاساتها على العادات والتقاليد والعلاقات الاجتماعية، كما يتعرض إلى بروز المكانة الجديدة للمرأة ونظرة المجتمع للعلماء ودور المال في نحت العلاقات والصراع بين الحديث والقديم ويبرز الحركة الثقافية الناشئة من خلال المسرح والمكتبات ونشاط الجامعات.

مؤلف الكتاب ريتشارد كوتمبارت، جغرافي وكاتب فرنسي عاش ما بين 1836-1884 وهو محرر مشارك في مجلة العلم للجميع وله العديد من المؤلفات من بينها: "أمريكا والأعمال الأميركية"، و"التاريخ الحديث للرحلات والاكتشافات الجغرافية الكبرى في كل الأزمان وكل البلدان"، و"مأساة في قاع البحر"، و"شعوب ورحّالة معاصرون".

مترجم الكتاب الطيب الوراري حاصل على الأستاذية من مدرسة الدراسات التجارية العليا بقرطاج يكتب في مجلة حقائق " Réalités " نقل من العربية إلى الفرنسية كتاب "دراسات في القانون الجنائي" للدكتور محمد الكامل سعادة.