رجل أعمال سوري يغير شكل التوك توك بالقاهرة

لون وتصميم أنيق

القاهرة - يتطلع سوري يدعى إسماعيل عبدالحميد لمساعدة مصر في التغلب على الزحام المروري الشديد في مدنها وارتفاع أسعار الوقود وذلك من خلال إنتاج توك توك (دراجة بثلاث عجلات) له أربع عجلات ويعمل بالكهرباء في شوارع القاهرة.

ويعمل التوك توك المستهدف، أو المركبة المستوردة من الصين، والذي له أربع عجلات، بالبطاريات، وليس الوقود، ويتيح شحن بطارياته لمدة ثماني ساعات له العمل ما بين 8و10 ساعات.

وهذا التوك توك مزود بأريكة في الخلف وفتحة سقف ويتوقع أن يزود أيضا بتكييف هواء وكاميرا للرؤية الخلفية مستقبلا.

وينتشر التوك توك ذو الثلاث عجلات في الكثير من مدن مصر وخاصة في الأحياء ذات الشوارع الضيقة، وأغلب هذا النوع مستورد من الهند.

وقال السوري الذي يملك هذا التوك توك حاليا، إسماعيل عبدالحميد، "يعني دلوقتي على غلاء الوقود وغلا البنزين فالناس ابتدت تدور على حاجات تساعد في الموضوع ده. موضوع العربية دي إن شاء الله مش هتصرف أكثر من تلاتة كيلو في التمان ساعات في الشحن، تلاتة كيلو كهرباء. وبالنسبة للتطور اللي بنشوفه وبنلاحظه بره فالموضوه ده مهم جدا".

ويعيش عبدالحميد، وهو رجل أعمال من سوريا، في القاهرة منذ ست سنوات، ويرغب في أن يغير شكل التوك توك في مصر خلال فترة قريبة كما يسعى في ذات الوقت لتوفير فرص عمل لذوي الاحتياجات الخاصة من المصريين.

وأوضح عبدالحميد أن خمسين في المئة من هذا التوك توك ستكون مجهزة ليقودها ذوو الاحتياجات الخاصة.

وأضاف "عربية صديقة للبيئة، مفيش دخان، مفيش صوت، مفيش ضجيج محرك، مفيش صوت خالص للمحرك. عربية إن شاء الله مواصفات حلوة وإن شاء الله حنزود عليها موضوع الجي.بي.إس وموضوع الأبليكيشن وموضوع العداد الرقمي للأجرة كمان حيتزبط عليها إن شاء الله. العربية دي هدفنا إن الناس اللي تشتغل عليها من ذوي الاحتياجات الخاصة. يعني إن شاء الله عربية حتكون 50 بالمئة منهم حيكونوا مواصفات خاصة لذوي الاحتياجات اللي هم حيشتغلوا عليها، حيعرفوا يشتغلوا عليها إن شاء الله".

وتعاني مصر من مشكلة زحام شديد بالطرق بسبب الارتفاع الكبير في عدد السكان.

ويلفت توك توك السوري، بلونه الأحمر البراق وتصميمه الأنيق، أنظار الناس في الشارع لاسيما منافسيه من سائقي التوك توك العادي ذي الثلاث عجلات، الذين عادة ما يوقفون سائقه ويسألونه عن ميزاته.

من هؤلاء سائق توك توك يدعى يحيى الزغبي قال لتلفزيون رويترز "حلو مش وحش، توك توك حلو يعني وعمايله كويس، ويكفي إن هو هيوفر بنزين وهيوفر مفيش موتور زي ما بتقولوا. صح كده؟ واقتصادي وحلو يعني، وعملي".

وأضاف سائق توك توك آخر يدعى مصطفى رمضان "هو الشكل ده كويس وده كويس برضه، بس ده أمان عن ده. إن ده إزاز وكل حاجة وباب وأربعة عجل أمان عن الثلاثة عجل. وبس، بس المهم ربنا يبعد عنا ال...".

ويجري عبدالحميد حاليا التجارب لإنتاج التوك توك الجديد بشكل تجاري في مصنع بحلول عام 2018.