رجال شرطة فلسطينيون يقتحمون مقر المجلس التشريعي في خان يونس

نريد رواتبنا

غزة - افادت مصادر في الشرطة الفلسطينية ان حوالى 50 عنصرا في قوات الامن الفلسطينية اقتحموا السبت مكاتب المجلس التشريعي الفلسطيني في خان يونس جنوب قطاع غزة احتجاجا على عدم قبض رواتبهم.
وقالت المصادر "ان حوالي خمسين مسلحا اقتحموا السبت مكاتب المجلس التشريعي في خان يونس احتجاجا على عدم تلقيهم رواتبهم حتى الان".
واكد المصدر "ان المسلحين قاموا بطرد الموظفين من مكاتبهم واغلقوا المقر".
يذكر ان معظم هؤلاء هم اعضاء في كتائب شهداء الاقصى منتسبون الى الاجهزة الامنية.
وقال شهود عيان ان عناصر امن اخرين ينتمون الى كتائب شهداء الاقصى قطعوا طريق صلاح الدين الرئيسي الذي يربط جنوب القطاع بشماله احتجاجا على عدم قبض رواتبهم.
وكان نحو 20 مسلحا من كتائب شهداء الاقصى المنبثقة عن حركة فتح، اقتحموا الخميس الماضي مقر مجلس الوزراء في رام الله، على ما افاد مصدر امني.
واعلن مصدر امني فلسطيني مسؤول في بيان صحافي "انه بناء على تعليمات الرئيس محمود عباس، قامت الاجهزة الامنية بملاحقة كل من شارك في الاعتداء على مقر رئاسة الوزراء الفلسطينية في رام الله الخميس الماضي ومقرات الوزارات الاخرى وقد تم بالفعل اعتقال بعض اولئك الخارجين عن القانون والنظام" في رام الله بالضفة الغربية.
واكد المصدر "ان تعليمات الرئيس محمود عباس تقضي بملاحقة ومعاقبة اي شخص او مجموعة تخل بالنظام العام وتتعدى على المقار والمؤسسات الحكومية".
وكان نحو 20 مسلحا من كتائب شهداء الاقصى المنبثقة عن حركة فتح، اقتحموا الخميس الماضي مقر مجلس الوزراء في رام الله، على ما افاد مصدر امني.
وكانت السلطة الفلسطينية اتخذت قرارا بضم جميع المطاردين للاجهزة الامنية الفلسطينية بعد قرار التهدئة مع اسرائيل الذي اتخذته السلطة العام الماضي.