ربيع أميركي: مَن يجرؤ على احتلال وول ستريت؟



الشعب يريد تغيير المجتمع

وول ستريت (الولايات المتحدة) - انتشرت دعوة على مواقع التواصل الاجتماعي لاعتصام في وول ستريت في 17 سبتمبر/أيلول المقبل، تحت عنوان "احتلوا وول ستريت"، مستلهمة من اعتصامات ميدان التحرير بالقاهرة وخيم المحتجين في مدريد المناوئين لأسلوب الحكومة في معالجة الأزمة الاقتصادية.

وصاحبة الدعوة هي مؤسسة "أدباسترز" الاعلامية التي تضم مفكرين وناشطين ينتقدون كافة جوانب حياة المجتمع الأميركي الحديث والتي قالت في الدعوة "في 17 سبتمبر/أيلول، نريد أن نرى 20 ألف شخص يتدفقون إلى مانهاتن السفلى ينصبون خيماً ويقيمون مطابخ وحواجز سلمية ويحتلّون وول ستريت لعدة أشهر".

وأشارت في مستهل نص الدعوة إلى أن "هناك تحولاً في جميع أنحاء العالم في التكتيك الثوري وهو يبشر بالخير بالنسبة للمستقبل"، وهذا التكتيك هو مزيج من ميدان التحرير وخيم أسبانيا"، في إشارة إلى المظاهرات في ميدان التحرير بالقاهرة التي أسقطت الرئيس حسني مبارك في 25 يناير/كانون الثاني وحركة الاحتجاج في اسبانيا في مايو/أيار التي نصب فيها شباب غاضبون خيماً في عدة مدن.

وقالت المؤسسة ان المعتصمين سيبقون في وول ستريت حتى تحقيق مطلبهم الذي سيحدده الجمهور، وتبيّن من الاستطلاع الذي تجريه "أدباسترز" ان "إلغاء الشخصنة في الشركات" هو في طليعة المطالب يليه "إلغاء الرأسمالية".

وخصصت المؤسسة للحدث صفحة على فيسبوك وتويتر وحيّزا خاصا على موقعها الإلكتروني إضافة إلى موقع خاص بالحملة بعنوان www.occupywallstreet.org.