ربع مليون كتاب بمهرجان 'القراءة للجميع' في الأردن

اقرأوا بأسعار رمزية!

عمان - يبدأ الخميس في الأردن "مهرجان القراءة للجميع" ضمن مشروع "مكتبة الأسرة" الذي بدأته وزارة الثقافة الأردنية في عموم البلاد، بهدف نشر الكتاب وتأمينه بأسعار رمزية ليكون في متناول كافة الأسر الأردنية في المدن والريف.

والمهرجان الذي يستمر أربعة أيام يقام للمرة الأولى في المملكة، ويعتبر التجربة الثانية على مستوى الوطن العربي بعد تجربة مصر التي ترعاها سيدة مصر الأولى. والهدف منه تعميم عادة القراءة داخل المجتمع الأردني من خلال توفير طبعة رخيصة لعدد من العناوين سنوياً تمكّن الأسرة الأردنية من تشكيل مكتبتها الخاصة.

وستعرض خلال المهرجان الكتب للبيع بأسعار مخفضة جداً ورمزية، وتصل إلى نحو 0.25 يورو لكتب الأطفال و0.35 يورو للكتب الأخرى بغض النظر عن تكاليفها وأسعارها الأصلية.

وسيتم عرض 50 عنواناً ضمن 13 سلسلة أدبية بواقع 5 آلاف نسخة من كل عنوان وبإجمالي ربع مليون نسخة، وسيركز المهرجان على طلاب المدارس بداية، ثم ينتقل إلى الجامعات الأردنية المختلفة ومن بعدها إلى بعض القرى البعيدة والنائية في أكثر من محافظة ضمن قوافل متنقلة.

ويشار إلى أن وزير الثقافة الأردني عادل الطويسي هو رئيس اللجنة الوطنية لمكتبة الأسرة التي تضم أيضاً ممثلين عن هيئات ومؤسسات أهلية وحكومية مختلفة مسؤولة عن وضع الخطط والبرامج التنفيذية واختيار عناوين الكتب المنوي طباعتها لمشروع مكتبة الأسرة.

ويشار ايضا إلى أنه ومنذ تسعينات القرن الماضي، تطوّر قطاع النشر في الأردن بشكل جيد وأصبح منافساً حقيقياً لبعض الدول العربية كمصر وسوريا ولبنان، على الأقل داخل سوقها المحلي.
إلا أن المجتمع الأردني ـكما العربي عموماًـ يعاني من عزوف الناس عن القراءة ويشهد الواقع الثقافي تراجعاً في توزيع وبيع الكتب بشكل ملحوظ خلال العقد الأخير نتيجة عوامل متعددة أهمها الوضع الاقتصادي وغلاء أسعار الكتب مقارنة بدخل المواطن وتأثيرات المجتمع الاستهلاكي ومنافسة الإنترنت والإعلام المرئي للكتاب وعدم وجود جهات عامة أو خاصة لدعم الكتاب، وغيرها من الأسباب.
ولم يعد يطبع من الكتاب سوى ألف نسخة بأحسن الحالات وقد ينخفض الرقم ليصل إلى مائة نسخة فقط. (آكي)