ربع قرن وراء القضبان للمورطين في مأساة 'الشاحنة المقبرة'

بعد ثلاث سنوات على الحادثة البشعة، محكمة الاستئناف في كيسميكيت تقضي بسجن اربعة من كبار المهربين المتورطين في وفاة 71 مهاجرا بينهم سوريون وعراقيون اختناقا في شاحنة مبردة كانت متجهة الى غرب اوروبا.


زعيم عصابة التعريب رفض تهوئة الشاحنة حتى عندما ابلغه رجاله بصراخ المهاجرين


الصدمة شجعت على الفتح الآني للحدود امام مئات الاف المهاجرين الراغبين في الوصول الى غرب اوروبا

بودابست - بعد حوالى ثلاث سنوات على وفاة 71 مهاجرا اختناقا في شاحنة مبردة عثر عليها في النمسا في آب/اغسطس 2015، اعلنت محكمة الاستئناف في كيسميكيت (المجر) الخميس احكاما بالسجن 25 عاما مع النفاذ على اربعة من كبار المهربين المتورطين.

وكان الضحايا الـ 71 (59 رجلا و8 نساء واربعة اطفال) المتحدرون من سوريا والعراق وافغانستان، والمتوجهون الى غرب اوروبا، لقوا حتفهم في الحجرة المحكمة الاغلاق التي رفض المهربون ابقاءها مفتوحة قليلا.

وهزت هذه المأساة الراي العام العالمي.

 

جلسة محاكمة المورطين في 'الشاحنة المقبرة'
النيابة طلبت السجن مدى الحياة لثلاثة من المتهمين

وكانت النيابة طلبت السجن مدى الحياة لثلاثة من المتهمين، ومنهم رئيس الشبكة سامسور لاهو، الافغاني الذي يبلغ الحادية والثلاثين من العمر، وأحد مساعديه وسائق الشاحنة، وهما بلغاريان. وطلبت السجن مدى الحياة لبلغاري ثالث.

وحكم على العشرة الاخرين بالسجن من 3 الى 12 سنة، في نهاية محاكمة طويلة بدأت في حزيران/يونيو 2017.

والضحايا الذين كانوا يريدون التوجه الى المانيا، نقلوا الى جنوب المجر غير البعيد عن الحدود الصربية في 26 آب/اغسطس 2015. وكُدسوا في 14 مترا مربعا مع اقل من 30 مترا مكعبا للهواء من اجل التنفس، وما لبثوا إن قضوا حتفهم في اقل من ثلاث ساعات.

 

الشرطة الجنائية تطوق الشاحنة حيث لقي المهاجرون مصرعهم
الضحايا كُدسوا في 14 مترا مربعا بلا هواء

واكتشفت الشاحنة في اليوم التالي متروكة مع حمولتها المروعة الى جانب طريق سريعة نمساوية قرب براندورف على الحدود المجرية.

واكدت عمليات التنصت التي قامت بها الشرطة المجرية ان سامسور لاهو الذي ابلغه رجاله ان المهاجرين يختنقون ويصرخون طالبين الهواء، منع فتح المقصورة المبردة.

وشجعت الصدمة التي احدثتها المأساة على الفتح الآني للحدود امام مئات الاف المهاجرين الراغبين في الوصول الى غرب اوروبا، في بداية موجة هجرة كبيرة في 2015-2016.