رايس تطالب العرب بإخراج المالكي من دائرة التأثير الايراني

رايس: العراق يحتاج الان علاقات دبلوماسية مع العرب

واشنطن - قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الخميس انها ستضغط على جيران العراق العرب بشدة الاسبوع المقبل لعمل المزيد لدعم حكومة بغداد ووقاية العراق من تأثيرات ايران "المؤذية".

واضافت رايس التي من المقرر ان تحضر مؤتمرا في الكويت للدول المجاورة للعراق في 22 ابريل/نيسان ان رسالتها ستكون ان توفي الدول العربية بتعهداتها بزيادة الروابط الدبلوماسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية مع حكومة بغداد.

وقالت "اكثر ما يحتاجه العراق الان وما سأضغط من اجله في الكويت هو دعم اكبر من جيرانه (...) يشمل فتح سفارات في بغداد وتبادل السفراء".

وقاوم جيران العراق السنة لاسيما السعودية حتي الان ضغط الولايات المتحدة لفتح سفارات في بغداد تجادل واشنطن بانها ستدعم حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي الشيعية وتساعد على موازنة نفوذ ايران.

وقالت رايس انه ينبغي لجيران العراق الذين يرتابون في صلات حكومة المالكي مع ايران ان "يعيدوا دمجه بالكامل" في العالم العربي.

واضافت في مؤتمر صحفي "ما يتعين عليهم عمله هو تأكيد هوية العراق العربية والعمل من اجل ذلك (..) وهذا في حد ذاته سيبدأ وقاية (العراق) من تأثيرات ايران وهي تأثيرات مؤذية".

واشارت رايس الى ان جيران العراق العرب يمكنهم تشجيع السنة على المشاركة بشكل اكبر في العملية السياسية في العراق. وقالت "اعتقد ان هذا امر طيب".

وقال بروس ريدل الخبير في شؤون العراق والمحلل السابق بوكالة المخابرات المركزية الأميركية ان رايس ستواجه مهمة صعبة في الكويت في اقناع الدول السنية بعمل المزيد.

واضاف ريدل الذي يعمل الان في مركز سيبان بمعهد بروكنغز بواشنطن "ستواجه صعوبة بالغة في اقناع دول الخليج بأن حكومة المالكي هي اي شيء اخر غير مخلب قط الايرانيين".

وفي طريقها الي الكويت ستتوقف رايس في البحرين لاجراء اجتماعات مع وزراء من دول مجلس التعاون الخليجي ومن مصر والاردن للحث على دعم اكبر للعراق.

وقالت رايس انه يتعين على ايران ان تكف عن "افعالها المؤذية" في العراق حيث تقول واشنطن انها كانت وراء احدث قتال في مدينة البصرة في الجنوب.

ورفضت البعثة الايرانية لدي الامم المتحدة الخميس الاتهامات الأميركية بأن طهران تثير العنف في العراق بوصفها لا اساس لها وقالت انه لم يبرز اي دليل مطلقا يثبت هذه المزاعم.

وقالت رايس انها لا تعتزم في الكويت التحدث مع وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي لبحث قضايا امنية في العراق.

وعقد السفير الأميركي في العراق ريان كروكر عدة جولات من المحادثات مع نظيره الايراني لبحث الوضع الامني.