رايس تزور الشرق الأوسط الأسبوع المقبل للتحضير للمؤتمر

جولات رايس المكوكية تزداد في المنطقة

واشنطن - اعلنت وزارة الخارجية الاميركية الاربعاء ان الوزيرة كوندوليزا رايس ستزور الشرق الاوسط الاسبوع المقبل تمهيدا للمؤتمر الدولي حول الشرق الاوسط المتوقع عقده في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر برعاية الولايات المتحدة.
وصرح شون ماكورماك المتحدث باسم الخارجية للصحافيين "هناك الكثير من العمل يجب القيام به وجزء منه سيكون توجه الوزيرة الاسبوع المقبل الى الشرق الاوسط".
ولم يكشف جدول اعمال الوزيرة الاميركية التي تقوم بجولتها السابعة في المنطقة هذا العام.
وقال "سيكون هناك الكثير من الجولات المكوكية على مختلف الاطراف في المنطقة"، معتبرا ان "العمل الجدي سيبدأ فعليا".
ودعت واشنطن الى اجتماع دولي في الخريف لاحياء مفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين وتسهيل اقامة دولة فلسطينية.
واظهرت الجولة السابقة لرايس في الشرق الاوسط في 19 و20 ايلول/سبتمبر الفائت انه لا يزال ثمة تباعد بين طموحات الفلسطينيين الكبيرة والاهداف المتواضعة للولايات المتحدة.
وتزامن اعلان جولة رايس، وهي الثانية في اقل من شهر، مع اتفاق رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس الاربعاء على العمل على "وثيقة مشتركة" تشكل اساسا للمفاوضات التي ستبدأ بعد الاجتماع الدولي حول الشرق الاوسط.
وقال مسؤول اسرائيلي كبير "ننوي البدء بمفاوضات من دون حدود في الزمن، حول اتفاق نهائي بعد الاجتماع" الدولي.
من جهته، قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات انه بناء على هذه الوثيقة "ستنطلق مفاوضات الوضع النهائي للتوصل لمعاهدة سلام شاملة على اساس خارطة الطريق ورؤية الرئيس بوش ومبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية لانهاء الاحتلال الاسرائيلي وحل كافة قضايا الوضع النهائي".
والعقبات الاساسية التي تصطدم بها المفاوضات تتعلق بحدود الدولة الفلسطينية المقبلة ووضع القدس والمستوطنات اليهودية ومصير اللاجئين الفلسطينيين وموارد المياه.