رايس تتساءل عن حاجة السعودية للطاقة النووية

واشنطن
لماذا؟

قالت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس الجمعة انها تريد ان تعرف المزيد عن خطط دول الخليج العربية لدراسة برنامج للطاقة النووية وتساءلت عن سبب احتياج المملكة العربية السعودية للطاقة النووية.

وقال مجلس التعاون الخليجي المؤلف من ست دول الاحد انه سيدرس إقامة برنامج نووي مدني مشترك مما أثار مخاوف من احتمال ان هذه الدول العربية تريد حماية نفسها اذا امتلكت ايران أسلحة نووية ومخاوف من حدوث سباق تسلح في المنطقة.

وقالت رايس عند سؤالها عن قرار مجلس التعاون الخليجي الذي يضم في عضويته السعودية وقطر والبحرين وسلطنة عمان والكويت ودولة الامارات العربية المتحدة "أود ان أعرف المزيد عن هذا الأمر وأعتقد انها مسألة يتعين ان نجرى مناقشات بشأنها".

وفي ختام اجتماع قمة الاحد قال مجلس التعاون الخليجي انه أمر باجراء دراسة تشمل مجلس التعاون الخليجي كله لإنشاء برنامج مشترك في التكنولوجيا النووية للاغراض السلمية.

وعلى الرغم من اعلان المجلس ان هذا البرنامج يستهدف تلبية احتياجات الطاقة فقد تشككت رايس في ذلك.

وقالت "اعتقد ان المرء يجب ان يتساءل بشأن حاجة بعض الدول للطاقة النووية في ضوء مواردها من الطاقة".

واضافت "هناك وضع لدولة سينفد ما لديها من الغاز الطبيعي خلال 34 عاما وهو الحال بالنسبة لمصر والوضع يختلف كثيرا عندما تكون الدولة اغني دول النفط في العالم" في اشارة الى السعودية.

واضافت "اعتقد انه لا يوجد سبب لعدم مناقشة الامر".

وقالت ان الرئيس الاميركي جورج بوش يؤيد بقوة التوسع في الطاقة النووية ولكنه يريد ان تحصل الدول الطامحة الى هذه البرامج ان تحصل على الوقود النووي من الخارج بدلا من صنعه بنفسها.

والهدف هو الحد من عدد الدول التي تمتلك القدرة على انتاج وقود نووي لخفض فرص امكان استخدام هذا الوقود لصنع أسلحة.

وتتهم الولايات المتحدة ايران بالسعى الى الحصول على اسلحة نووية وهو تطور يمكن ان يهدد دولا اخرى في منطقة حيوية بالنسبة للولايات المتحدة بسبب احتياطياتها الضخمة من النفط.

وتتزعم الولايات المتحدة جهودا لجعل مجلس الامن الدولي يوافق على فرض عقوبات على ايران بسبب عدم التزامها بموعد نهائي في 31 اغسطس/اب لوقف انشطتها لتخصيب واعادة معالجة اليورانيوم .

وسُئلت عما اذا كانت الولايات المتحدة تفكر في تمديد المظلة النووية الاميركية الى دول الخليج لحمايتها من ايران المسلحة بأسلحة نووية فقالت رايس "القضية الان هي منع وجود سلاح نووي ايراني".