رام الله تستعد لإطلاق مهرجان فلسطين الدولي

مغني الراي الجزائري الشاب فضيل

رام الله (الضفة الغربية) - تنطلق في رام الله في الثامن من يوليو/تموز القادم فعاليات مهرجان "فلسطين الدولي العاشر للرقص والموسيقى" الذي ينظمه مركز الفن الشعبي بمشاركة فرق اجنبية ومحلية اضافة الى مغني الراي الجزائري فضيل.
وقالت ايمان حموري مديرة المهرجان الاثنين "تشارك معنا في الدورة العاشرة لمهرجان فلسطين للرقص والموسيقى هذا العام فرقة نار الاناضول التركية والمطرب الجزائري المقيم في فرنسا الشاب فضيل الملقب بأمير الراي اضافة الى عدد من الفرق المحلية الفلسطينية ومنها فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية".
وانطلق مهرجان فلسطين الدولي للموسيقى والرقص في العام 1993 حتى العام 99 وأستأنف في العام 2005 في رام الله بمشاركة عدد من الفرق المحلية والاجنبية اضافة الى عدد من المطربين العرب منهم صابر الرباعي وعلي عبد الستار ولطفي بشناق واحلام الاماراتية.
واوضحت حموري ان هؤلاء الفنانين كانت تتم استضافتهم من خلال تنسيق عبر السلطة الفلسطينية دون ان تكون هناك حاجة لحصولهم على تأشيرات دخول اسرائيلية من اجل المشاركة في فعاليات ثقافية في فلسطين وقالت "لم ننجح هذا العام باستضافة اي فنان عربي بذات الطريقة".
وسبق للمهرجان ان استضاف المطرب السوري سميح شقير عبر نظام الدائرة التلفزيونية المغلقة في دورة المهرجان الماضية وقالت الحموري "تمكنا العام الماضي من استضافة الفنان السوري سميح شقير عبر الفيديو كونفرنس وكانت تجربة ناجحة تفاعل معها الجمهور كثيرا وقد نجحنا في كسر الحصار الذي كان مفروضا على الشعب الفلسطيني".
واضيف هذا العام الى نشاطات المهرجان فقرة الشعر وسيكون ضيف المهرجان الشاعر الفلسطيني تميم البرغوثي الذي لمع نجمه بعد مشاركته في برنامج امير الشعراء على محطة ابو ظبي الفضائية.
وقالت حموري "يستضيف المهرجان هذا العام الشاعر تميم البرغوثي في اطار سياسية المهرجان الهادفة الى دعم المواهب شابة وكان سبق للمهرجان ان استضاف المطرب الفلسطيني عمار حسن بعد مشاركته في برنامج مسابقات الغناء في برنامج سوبر ستار والذي نأمل ان يتمكن المطرب مراد السويطي الذي يشارك في الدورة الحالية لهذا البرنامج من مشاركتنا في المهرجان."
وقرر منظمو المهرجان لهذا العام زيادة عدد الفعاليات التي تقام في المدن الفلسطينية رام الله والخليل وبيت لحم وجنين ونابلس اضافة الى القدس.
وأعربت حموري عن املها ان تساهم الظروف السياسية المستقرة نوعا ما في الضفة الغربية الى زيادة نجاح هذه الدورة التي تتزامن مع الذكرى الستين لنكبة الشعب الفلسطيني وقالت "رسالتنا في هذا المهرجان انه بعد ستين عاما من النكبة ما زلنا نحافظ على جذور هويتنا العربية لذلك نسعى دائما لاستضافة فنانين عرب وسيكون معنا هذا العام الشاب فضيل".
واضافت "لدينا اصرار على الاستمرار في اقامة هذا المهرجان بالرغم من كل الظروف السياسة الصعبة وفي عام 2006 تأكيدا منا على مواصلة تنظيم فعاليات المهرجان اقمناها بفعاليات محلية واطلقنا عليه اسم ايقاعات الخريف".