رامون اول رائد فضاء اسرائيلي، وقاصف المفاعل تموز النووي العراقي

القدس - من هازل وورد
رامون يتلقى ترقيته من باراك

كان رائد الفضاء الاسرائيلي ايلان رامون الذي توفي السبت مع ستة اعضاء اخرين من طاقم مركبة كولومبيا الفضائية، طيارا قديما في سلاح الجو الاسرائيلي، وشارك سنة 1981 في قصف مفاعل تموز النووي العراقي.
ورامون البالغ من العمر 48 سنة والمتزوج والاب لاربعة اطفال هو ابن امراة ناجية من المحرقة خلال الحرب العالمية الثانية.
وشارك رامون في حرب تشرين الاول/اكتوبر 1973 وفي اجتياح لبنان سنة 1982 ومعروف جدا بمشاركته في الهجوم على مفاعل تموز النووي العراقي.
ففي 7 حزيران 1981 عبرت سبع طائرات اسرائيلية من طراز اف-16 اميركية الصنع اجواء اراض عربية من دون ان تكشفها اي رادارات قبل ان تصل الى الاجواء العراقية وتغير على هذا المفاعل النووي من صنع فرنسي وتدمره بشكل كامل.
وبعد ان ارتقى رامون سنة 1994 الى رتبة كولونيل تم اختياره من قبل الناسا سنة 1997 ليصبح اول رائد فضاء اسرائيلي وبدا تدريباته سنة 1998 في مركز الفضاء جونسون في هيوستن بتكساس (جنوب الولايات المتحدة) حيث استقرت عائلته هناك الى جانبه.
وتتمثل مهام رامون في المركبة الفضائية بالخصوص في استخدام الة تصوير اعدتها وكالة الفضاء الاسرائيلية لتحليل الزوابع الرملية في الشرق الاوسط وعلاقتها بارتفاع حرارة الارض.
وكان سيتولى القيام بمجموعة من التجارب الطبية لفائدة جامعة تل ابيب ولمستشفى اشيلوف في هذه المدينة ومعهد طب الفضاء في القدس.
وكان رامون مدركا للاهمية بالنسبة للاسرائيليين في ان يذهب احد ابناء بلدهم في رحلة الى الفضاء.
وصرح رامون قبيل انطلاق مركبة الفضاء "اعرف ان رحلتي مليئة بالمعاني الرمزية بالنسبة للشعب الاسرائيلي وخاصة بالنسبة للناجين من المحرقة" واضاف "لاني ولدت في اسرائيل فان كثيرا من الاشخاص سيعتبرون رحلتي بمثابة الحلم الذي تحول الى حقيقة".
وصرح ايضا يوم 15 كانون الثاني/يناير قبيل اطلاق المركبة خلال محادثة مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون "انه امتياز كبير لي ان امثل الدولة الاسرائيلية وهو ايضا شرف كبير".
واضاف "ساحمل معي بعض الاشياء الخاصة لمحاولة التعبير عن وحدة الشعب الاسرائيلي والمجموعة اليهودية".
وتحدث رامون مرة اخرى مع شارون خلال مهمته ووصف له كيف يستطيع ان يتمعن في "الجمال الهش لكوكبنا الازرق".
وصرح السبت سفير اسرائيل في واشنطن داني ايالون " كان من الطبيعي اختيار رامون ليكون اول رائد فضاء اسرائيلي. فهو مستعد ذهنيا ومهنيا". واضاف "انه من افضل ما كان يمكن ان نقدمه".