رامسفلد يلمح لامكانية زيادة الجنود الاميركيين في العراق

ارسال الجنود سيتطلب ميزانية اضافية

واشنطن - اعلن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد الخميس ان مزيدا من الجنود الاميركيين قد يبدو ضروريا في العراق لتوفير الامن للانتخابات التي ستجرى في كانون الثاني/يناير في وقت تشهد اعمال العنف اتساعا مطردا.
واعتبر رامسفيلد ان من الضروري ان تجرى الانتخابات في كانون الثاني/يناير كما هو مقرر لكنه لم يستبعد الا تجرى في المناطق التي تشهد اعمال عنف.
واضاف ان الانتخابات "يمكن ان تجرى في ثلاثة ارباع او اربعة اخماس البلاد" لكنها قد لا تجرى في بعض المناطق "التي تشهد اعمال عنف حادة".
واعترف رامسفيلد الذي كان يتحدث امام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ بأن العملية الانتخابية قد لا تكون كاملة. لكنه تساءل "أليس أفضل من عدم اجراء انتخابات؟".
وكان الجنرال جون ابي زيد قائد القيادة الاميركية الوسطى اعلن الاربعاء في ختام جلسة استماع في الكونغرس "اعتقد اننا سنحتاج الى مزيد من الجنود لضمان الامن خلال الانتخابات في العراق".
واكد الرئيس جورج بوش اليوم ان ابي زيد لم يطلب منه زيادة عدد الجنود الاميركيين في العراق لاحلال الامن في البلاد قبل الانتخابات المتوقعة في كانون الثاني/يناير.