رامسفلد يعترف بوقوع أسرى أميركيين في أيدي الجيش العراقي

جنود عراقيون اثناء عمليات البحث عن طيارين اسقطت طائرتهم فوق بغداد

واشنطن - قال البنتاغون الاحد ان اقل من عشرة عسكريين اميركيين اعتبروا في عداد المفقودين في العراق وقد يكونون اسري حرب لدي القوات العراقية.
واوضح وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد خلال مقابلة مع محطة "ان بي سي" التلفزيونية الاميركية الاحد الي ان "بعض" الجنود مفقودون.
وردا عي سؤال لمعرفة ما اذا كانوا اسري لدي القوات العراقية قال وزير الدفاع الاميركي "هذا محتمل".
وافاد رئيس هيئة اركان الجيوش الاميركية الجنرال ريتشارد مايرز ان عدد العسكريين المفقودين هو اقل من عشرة.
واوضح في مقابلة مع محطة "فوكس نيوز" ان القوات في جنوب العراق "تبحث عن الجنود المفقودين وهم اقل من عشرة".
وشدد رامسفلد علي انه "بموجب اتفاقية جنيف يعتبر مخالفا للقانون الدولي تعريض اسري الحرب لممارسات مهينة".
واضاف ان "الولايات المتحدة تتجنب عرض اسري الحرب.
لدينا آلاف الاسري العراقيين في مخيمات لاسري الحرب...لكننا نتجنب عرض صور ومشاهد عنهم".
وفي بغداد اعلن نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان في وقت سابق من اليوم ان التلفزيون العراقي سيعرض قريبا مشاهد عن اسري حرب اميركيين.
وقال رمضان في مؤتمر صحافي عقده في بغداد "قريبا سيعرض التلفزيون العراقي اسري اميركيين اسروا خلال العمليات في قضاء سوق الشيوخ" (جنوب الناصرية) في جنوب العراق.