رامسفلد يدافع عن قراره نشر صور نجلي صدام

رامسفلد وبريمر سعيدان بما حققته القوات الاميركية

واشنطن - دافع وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد الخميس عن قراره نشر صور جثتي نجلي صدام حسين لاقناع العراقيين بأن عدي وقصي قتلا فعلا.
وقال رامسفلد لصحافيين "كان قرارا صائبا وانا سعيد لاتخاذه"، موضحا ان هذا القرار اتخذ بعد تفكير عميق.
ورأى الوزير الاميركي ان عدي وقصي صدام حسين "كانا سيئين جدا ومن المهم ان يعرف العراقيون انهما ذهبا وان يعرفوا انهما قتلا ولن يعودا".
واكد رامسفلد "اعتقد ان ذلك سينقذ ارواح اميركيين وارواح جنود التحالف وستكون له فائدة كبيرة لحرية العراقيين"، معتبرا ان ذلك سيضعف المقاومة ضد الاميركيين ويقلل من خوف العراقيين من البعثيين.
وردا على سؤال عن نشر صور الجثث بينما ترفض وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) نشر صور جنودها القتلى، قال رامسفلد انها "ليست المرة الاولى التي نبث فيها صور قتلى لكن ذلك ليس اجراء مألوفا في الولايات المتحدة".
ونشرت السلطات الاميركية الخميس في بغداد صور جثتين تغطيهما الدماء قيل انها لنجلي الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.
واوضح المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل جيمس كاسيلا ان الجيش الاميركي بث في الماضي او وافق على بث صور لجنود اميركيين قتلى ولكن ليس قبل ابلاغ اسرهم.
وقال ان "القانون الدولي لا ينص على اي منع" لنشر صور من هذا النوع، مشيرا الى ان الصحافيين الذين رافقوا القوات الاميركية في العراق منعوا من ابراز وجوه اسرى الحرب العراقيين، طبقا لاتفاقيات جنيف.