رامسفلد: يجب التصدي بحزم للتحدي العراقي

متظاهرون ينددون بسياسة رامسفلد اثناء القاء كلمته بالكونجرس

واشنطن - حث وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد الاربعاء البرلمانيين على ابداء اكبر قدر من الحزم حيال العراق الذي وصفه بانه "تهديد مباشر" بسبب اعتداءاته السابقة واسلحته للدمار الشامل.
وقال رامسفلد خلال جلسة استماع امام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب "لا توجد دولة ارهابية تشكل تهديدا اخطر واكثر مباشرة على امن شعبنا واستقرار العالم الا العراق".
وعدد وزير الدفاع مجموعة من «اعتداءات» العراق السابقة منذ 20 عاما مشيرا خاصة الى حربه مع ايران والكويت وجهوده لجمع الاسلحة الكيميائية والجرثومية.
واضاف ان "الامر الذي لم يتغير في العراق هو الرغبة في امتلاك اسلحة دمار شامل وفشل الامم المتحدة في كل مرة حاولت فيها وقف هذه الرغبة العراقية".
وتابع رامسفلد "هذه لحظة حاسمة بالنسبة لبلدنا وللعالم. ان تصميمنا في موضع الاختبار وهو للاسف اختبار اضاعه العالم الحر في ماضي حديث الامر الذي ترتب عنه عواقب مؤسفة".
وقاطع ثلاثة متظاهرين كلمة رامسفلد وهتفوا "عمليات تفتيش، وليس الحرب" قبل ان تطردهم اجهزة الامن في الكونغرس.
وتابع رامسفلد ان "الدولة التي القت بالمفتشين خارجا ليست الولايات المتحدة ولا الامم المتحدة، انما العراق" مؤكدا ان الهدف الاساسي "ليس استئناف عمليات التفتيش وانما نزع اسلحة العراق. وهذا ما وعدت به هذه الدولة".
وحذر رامسفلد البرلمانيين من انه يجب ان يقيموا جيدا مخاطر اتخاذ اجراءات وقائية مقابل مخاطر هجمات اكثر تدميرا من هجمات 11 ايلول/سبتمبر وهذه المرة مع اسلحة دمار شامل.
وقال وزير الدفاع الاميركي "ان مهمتنا اليوم ومهمة الرئيس والكونغرس والامم المتحدة (...) هي استباق هجمات اكثر دموية قبل حصولها فعلا واعتماد الخيارات الصائبة من خلال اتخاذ قرار حول ما اذا يجب التحرك قبل ان يصبح الوقت متأخرا".