رامسفلد يؤكد نشر صور جثتي عدي وقصي قريبا

نشر صورتيهما يعد مخالفة لمعاهدة جنيف الرابعة لحقوق الانسان

واشنطن - اعلن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد مساء الاربعاء ان صور جثتي نجلي الرئيس العراقي المخلوع عدي وقصي صدام حسين اللذين قتلا في هجوم اميركي في الموصل ستنشر "قريبا".
وقال رامسفلد لصحافيين "ستنشر صور". وردا على سؤال عن موعد بث هذه الصور، قال "لم نقرر" حتى الآن.
وردا على سؤال لصحافي عن نشر هذه الصور "قريبا"، قال وزير الدفاع "ماذا يعني قريبا؟"، مؤكدا ان الصور لن "تنشر اليوم".
وامام اصرار الصحافيين حول موعد نشر الصور، اوضح وزير الدفاع ان الامر لا يتعلق بارجاء الصور عمدا. وقال "اذكركم بان الحادث وقع (الثلاثاء) ووقع في الموصل والجثث نقلت الى بغداد وتم التعرف عليها. قلت ان الصور ستنشر قريبا".
وكان مسؤول في وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) صرح مساء الاربعاء ان الوزارة لن تعلن قبل الخميس قرارها بشأن نشر صور جثتي نجلي الرئيس العراقي المخلوع.
وقال هذا المسؤول ان ضابطا رأى صور الجثتين اكد انهما ليستا متفحمتين لكنهما تحملان آثار جروح عديدة في الرأس. واوضح ان عدي وقصي صدام حسين كانا ملتحيين.
وتابع المسؤول نفسه الذي طلب عدم كشف هويته ان القرار يعود الى وزير الدفاع دونالد رامسفلد الذي يمكن ان ينشر بعض الصور لكن ليس بالضرورة اكثرها وضوحا، لاقناع العراقيين بان عدي وقصي صدام حسين قتلا فعلا الثلاثاء في هجوم في الموصل شمال العراق.
وقال مسؤول في البنتاغون ان الاميركيين منقسمون حول هذه المسألة لانهم يدركون ان بث صور مروعة - وهو امر نادر في الولايات المتحدة - يمكن ان يشكل سلاحا دعائيا لوسائل اعلام عربية تنتقد الولايات المتحدة.