رامسفلد يؤكد معارضة واشنطن لضربات روسية في جورجيا

الحدود الجورجية الروسي تشكل مصدر قلق دائم

وارسو - اعلن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد معارضة الولايات المتحدة لتوجيه ضربات روسية ضد جورجيا، وذلك في ختام اجتماع غير رسمي اليوم الاربعاء في وارسو لوزراء دفاع حلف شمال الاطلسي شارك فيه وزير الدفاع الروسي سيرغي ايفانوف.
واعلن رامسفلد في مؤتمر صحافي ان "موقف الولايات المتحدة يقضي بضرورة احترام سيادة اراضي جورجيا. اننا نعارض عمليات قصف في هذه المنطقة".
واكد رامسفلد ان واشنطن مدركة "للصعوبات التي تواجهها روسيا" بسبب تحركات المتمردين الشيشان الناشطين على جانبي الحدود الروسية الجورجية.
وقال "لكن الولايات المتحدة ارسلت قوات الى جورجيا وعملنا مع الحكومة الجورجية في محاولة لتدريب بعض رجالها (...) ليتمكنوا من معالجة هذا الموضوع".
واضاف رامسفلد "لقد شجع الرئيس بوش الرئيس (الروسي فلاديمير) بوتين على العمل بالتعاون الوثيق مع الحكومة الجورجية ليرى ما اذا كان بامكانهما ايجاد حل ملائم لمشكلة خطيرة فعلا".
وفي حديث لصحيفة "ريزبوسبوليتا" البولندية اليوم الاربعاء، اعرب وزير الدفاع الروسي "عن قلقه من الوضع على الحدود بين روسيا وجورجيا" اكثر من الازمة العراقية.
وهددت روسيا جورجيا بشن غارات جوية على منطقة ممرات بانكيسي بالقرب من الحدود الروسية حيث قد يكون متمردون شيشان مختبئين.