رامسفلد: هناك المزيد من الصور والافلام للانتهاكات

هل يتدحرج رأس رامسفلد؟

واشنطن - اعلن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد الجمعة ان ثمة الكثير من الصور والاشرطة المصورة الاخرى حول المعاملة المشينة التي تعرض لها الاسرى العراقيون على يد عسكريين اميركيين، غير الصور المنشورة حتى الان.
وقال رامسفلد خلال جلسة استماع امام الكونغرس "يجب ان يعرف الكونغرس والشعب الاميركي والعالم ذلك"، بدون ان يوضح ما اذا كانت هذه الوثائق بحوزة البنتاغون وان كان سيتم نشرها.
واضاف الوزير ان "الصور تجعل هذه الاحداث تكتسب طابعا يصدم، طابعا فظيعا حقا في نظر العالم باسره".
واكد ان وزارة الدفاع برمتها تشعر "بالاساءة والغضب" ازاء هذه الصور.
كما اعلن رامسفلد انه يتحمل "المسؤولية كاملة" عن القضية وقدم "اعتذاراته الصادقة" الى الذين تعرضوا لهذه الممارسات.
وقال رامسفلد في كلمة استهل بها جلسة استماع امام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ "اقدم اعتذاراتي الصادقة الى هؤلاء العراقيين الذين تعرضوا لسوء المعاملة على يد عناصر في القوات المسلحة الاميركية".
وقال رامسفلد الذي يمثل لمدة لا تقل عن اربع ساعات امام اللجنة ثم امام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب "اتحمل المسؤولية كاملة للمعاملة التي تعرض لها المعتقلون العراقيون".
واضاف "لم ادرك كم من المهم ان اطرح مسألة بهذه الخطورة على اعلى مستوى، بما في ذلك على الرئيس واعضاء الكونغرس".
ووعد رامسفلد بتقديم تعويضات للاسرى العراقيين الذين تعرضوا لمعاملة مشينة على يد عسكريين اميركيين.
وقال "ابحث عن وسيلة لتقديم تعويضات مناسبة لهؤلاء المعتقلين الذين عانوا من معاملة بهذه الوحشية والقسوة من قبل بعض عناصر القوات المسلحة الاميركية".
واضاف "هذا ما ينبغي القيام به".
وقال انه سيعلن الجمعة عن تعيين عدد من المسؤولين سيكلفون تحديد ما اذا كان "ينبغي فتح تحقيقات اضافية".
وتابع ان هؤلاء المسؤولين "سيرفعون استنتاجاتهم في مهلة 45 يوما بعد تولي مهامهم".
كما اشار رامسفلد الى ضرورة "مراجعة عاداتنا واجراءاتنا" من اجل انجاز التحقيق في هذه القضية على افضل وجه.
واكد الرئيس الاميركي جورج بوش الخميس انه أنب رامسفلد، مشيرا الى انه كان يجدر به اخطاره بالفضيحة في وقت مبكر. واعلن بوش "قلت له انه كان يجدر اطلاعي على الصور والتقرير" حول هذه الممارسات.
وقد اعد جنرال في الجيش الاميركي التقرير في اذار/مارس، وفصل فيه الاعمال التي ارتكبها جنود اميركيون بحق معتقلين عراقيين في سجن ابو غريب قرب بغداد.
وقال رامسفلد انه تم اتخاذ اجراءات، ولا سيما لتقدير "حجم الكارثة".
واثناء تقديم رامسفلد افادته دخل متظاهرون القاعة التي كانت تجري فيها جلسة الاستماع وطالبوا باستقالته وهم يصرخون ويرفعون اللافتات المناهضة له.
وهتف المتظاهرون وهم نحو عشرة "اقيلوا رامسفلد"، وحمل بعضهم يافطات وقاطعوا رامسفلد للحظات.
وبدا رامسفلد متجهم الوجه من دون ان ينبس باي كلمة.
وقام المتظاهرون بعدها باخلاء القاعة محاطين بحراس امنيين.