رامسفلد: الانسحاب من العراق وارد قبل حلول السلام

تغير في اللهجة

واشنطن -المح وزير الدفاع الاميركي دونالد رمسفلد في اعقاب اجتماع مع رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي اليوم الجمعة الى ان الولايات المتحدة قد تبدأ سحب القوات من العراق قبل ان يحل السلام في البلاد.
وقال رمسفلد ان "اي تلميح الى انه يجب ان يعم السلام ذلك المكان (العراق) ليكون مثاليا قبل ان نتمكن من خفض عديد قوات التحالف والقوات الاميركية هو باعتقادي امر غير حكيم لان (هذا البلد) لم يكن في يوم من الايام يعمه السلام او مثاليا ومن غير المرجح ان يكون كذلك".
واكد ان الولايات المتحدة تدرب قوات الامن العراقية لتتولى مسؤوليات الامن.
وتاتي تصريحات وزير الدفاع الاميركي بعد يوم من اعلانه انه قد يكون من الضروري ارسال مزيد من القوات الاميركية الى العراق لتوفير الامن للانتخابات التي ستجري في كانون الثاني/يناير وانه لا يمكن اجراء الانتخابات في كافة ارجاء البلاد اذا كان هناك قدر كبير من العنف، مشيرا الى مساوئ وجود اعداد كبيرة من القوات الاجنبية في البلاد.
وصرح للصحافيين عقب اجتماع في البنتاغون مع علاوي "يوجد توتر هناك. لا يوجد بلد يرغب في وجود قوات اجنبية فيه لوقت اطول من الضروري".
واضاف "كلما كثر عدد الجنود كلما ازدادت الضرورة لوجود اعداد اكبر من قوات الحماية وكذلك الضرورة لوجود المزيد من الدعم القتالي. كلما كان اثر وجودك اقوى كلما كنت اكثر تطفلا في حياتهم".
واضاف "ان المسالة تكمن في التوازن بين الاعداد والمساوئ التي تبدأ في الظهور لدى وجود اعداد كبيرة جدا مقابل المزايا التي تظهر عندما يكون لديك اعداد اكبر من الناس يستطيعون القيام بامور اكثر للمساعدة على الوصول الى النقطة التي ترغب في الوصول اليها وهي ان يستطيعوا بالفعل تولي المسؤولية".