راقصو السامبا يواجهون اليابان في مباراة حاسمة

كاكا بحاجة للمزيد من التألق

كولن (المانيا) - ستكون سمعة منتخب البرازيل بطل العالم على المحك عندما يلتقي نظيره الياباني بطل اسيا الاربعاء في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الثانية ضمن بطولة القارات السابعة لكرة القدم التي تستضيفها المانيا حتى 29 حزيران/يونيو الحالي.
وتلتقي في المباراة الثانية المكسيك واليونان.
وتتصدر المكسيك ترتيب المجموعة برصيد ست نقاط وسبق ان ضمنت تأهلها الى الدور نصف النهائي، وتأتي البرازيل ثانية بثلاث نقاط بفارق الاهداف امام اليابان، في حيت تحتل اليونان المركز الرابع من دون اي نقطة.
وكانت البرازيل لقيت خسارة غير متوقعة امام المكسيك في الجولة الثانية صفر-1 حجزت بعدها الاخيرة بطاقتها مباشرة الى نصف النهائي ووضعت ابطال العالم في موقف صعب لان الخسارة غدا امام اليابان ايضا ستؤدي الى خروجها من الدور الاول ما سيشكل ضربة قوية لها قبل نحو عام من بدء دفاعها عن لقبها في مونديال 2006 في المانيا بالذات.
بدأت البرازيل البطولة بشكل اكثر من رائع بعد ان حققت فوزا سهلا على اليونان بطلة اوروبا 3-صفر قبل ان تخسر امام المكسيك، بينما خسرت اليابان امام المكسيك 1-2 ثم فازت على اليونان 1-صفر لتنعش املها بحجز البطاقة الثانية الى نصف النهائي.
وتعود الى اذهان اليابانيين ذكرى فوزهم على منتخب البرازيل في اولمبياد اتلانتا عام 1996 حيث قال حارس المرمى يوشيكاتسو كاواغوتشي الذي كان ضمن افراد المنتخب الاولمبي في حينها "انها افضل مباراة في مسيرتي ولست ادري اذا كنت قادرا على تقديم مستوى جيد غدا كما فعلت عام 1996 ولكنني آمل ذلك"، مضيفا "الضغط على البرازيل الان وليس علينا لاننا سنخوض المباراة بارتياح وهو امر جيد، فيجب ان نخلق الفرص ونسجل ونعرف بانه اذا لم نفعل ذلك سنخرج من البطولة".
وتحتاج اليابان الى الفوز على البرازيل لمرافقة المكسيك الى دور الاربعة بينما يكفي البرازيل التعادل للتأهل لكن ذلك وان كان كافيا حسابيا فانه لن يكون منصفا لقدرات لاعبيه وتعبيرا عن طموحات جماهيرهم التي تطالبهم باحراز اللقب ليكون ذلك تمهيدا للدفاع عن لقبهم في كأس العالم العام المقبل.
وسيكون زيكو مدرب منتخب اليابان واحد ابرز نجوم المنتخب البرازيلي سابقا في مواجهة منتخب بلاده للمرة الاولى منذ ان تولى تدريب ابطال اسيا خلفا للفرنسي فيليب تروسييه.
وقال زيكو "انها مباراة مميزة بالنسبة لي، فعندما سأسمع نشيد بلادي ساتأثر كثيرا ولكن سينتهي ذلك بعد دقيقة واحدة لانني سأقود بعدها منتخب اليابان"، مضيفا "يضم منتخب البرازيل العديد من اللاعبين الموهوبين وصفوفنا زاخرة بها ايضا، فلم تعد هناك فوارق كثيرة بين المنتخبات واي منتخب بات قادرا على الفوز على اي طرف آخر، فمنتخب البرازيل رائع جدا ولكن الفوز عليه ليس مستحيلا".
وقاد زيكو منتخب اليابان الى نهائيات كأس العالم بعد ان حل ثانيا في المجموعة الثانية من الدور الثاني الحاسم للتصفيات الاسيوية.