رائد الاستنساخ الكوري الجنوي.. لا رائد ولا هم يحزنون!

سيول - من بارك تشان-كيونغ
شهرة للمرة الثانية ولكن لاسباب مختلفة

اكدت لجنة تحقيق كورية جنوبية الجمعة ان الباحث هوانغ وو-سوك الرائد في مجال الاستنساخ زور نتائج ابحاثه المتعلقة باستخراج خلايا جذعية من جنين بشري مستنسخ والتي اعتبرت انجازا عالميا في المجال.
ووافق الباحث على تقرير اللجنة وتخلى عن موقعه كبروفسور في جامعة سيول الوطنية. وقال "اقدم اعتذاري"، ثم اضاف "استقيل من منصبي كاستاذ في جامعة سيول الوطنية".
واكدت اللجنة التي شكلتها الجامعة ان مقال هوانغ الذي نشر في مجلة "ساينس" العلمية الاميركية هذه السنة يتضمن معلومات مزورة.
واعتبرت اللجنة في بيان بعد مداولات استمرت اسبوعا ان ما اقدم عليه الباحث "خطأ جسيم" لانه "لم يكن نتيجة خطأ بسيط، وانما تزوير متعمد".
وقالت المتحدثة باسم اللجنة رو جونغ-هي ان الباحث اقر بانه لعب دورا في التلاعب بالمعلومات.
لكن هوانغ اكد مع ذلك ان الابحاث المتعلقة بالخلايا الجذعية المأخوذة من الاجنة لا تزال "مفخرة" لبلاده.
وتعرض هوانغ لضغوط للتخلي عن ابحاثه ومناصبه الاكاديمية منذ ان اقر الشهر الماضي بانه "تستر على مخالفات للاخلاقيات المهنية" في مختبره.
ونال هوانغ شهرة عالمية الى ان اتهمته محطة تلفزيونية وعلماء شبان بتزوير جزء مهم من ابحاثه بشأن الحصول على خلايا جذعية مطابقة للمواصفات الوراثية للمرضى.
وترتدي الخلايا الجذعية او خلايا المنشأ التي تتكون في المراحل الاولى لنمو الجنين اهمية كبيرة كونها خلايا غير وظيفية يمكن ان تتحول لاحقا الى انسجة وظيفية كانسجة القلب والدماغ والجلد. وتشكل القدرة على الحصول على مثل هذه الخلايا وتحريضها لتتحول الى خلايا وظيفية حلما للباحثين. فالتحكم بهذه الخلايا قد يفتح الطريق امام علاج امراض مستعصية كالزهايمر وباركنسون والسكري.
وقالت اللجنة الاكاديمية الجمعة ان هوانغ تلاعب بالمعلومات والصور الخاصة بسلالتين من الخلايا الجذعية ليظهر وكأن فريقه نجح في زرع 11 سلالة من تلك الخلايا كما ادعى في مقاله البحثي.
ولا يزال يتعين التحقق من حقيقة استخراج هوانغ لسلالتين من خلايا المنشأ المطابقة للمواصفات الوراثية لمريضين، بانتظار نتائج تحاليل الحمض النووي.
واصدرت وزارة العلوم والتكنولوجيا الكورية الجنوبية اليوم الجمعة اعتذارا رسميا في حين اعرب العلماء الكوريون الجنوبيون عن غضبهم. وحصل هوانغ من الحكومة على حوالي اربعين مليون دولار لمتابعة ابحاثه.
وبدأت سمعة هوانغ تهتز عندما اعلن احد معدي الدراسة، رو سونغ-نيل، الاسبوع الماضي ان الصور المرافقة للمقال البحثي والتي تتحدث عن 11 سلالة من الخلايا الجذعية، مزورة.
وقال رو انه لم يتم استخراج خلايا منشأ مطابقة وراثيا لمرضى.
وقال احد زملاء هوانغ لمحطة تلفزيون "ام بي سي" المحلية ان الباحث كان يريد نشر نتائج البحث باسرع وقت.
وفي مقاله البحثي الذي اعده سنة 2004، يقول هوانغ انه نجح في زرع سلالة من خلايا المنشأ من جنين بشري مستنسخ.
لكن انجازه الذي اعتبر سابقة عالمية، لم يلق اهتماما كافيا لعدم امكانية استخدامه لانه احتاج الى 242 بويضة بشرية للحصول على سلالة واحدة من خلايا المنشأ.
وفي المقال المنشور هذه السنة، قال هوانغ ان فريقه استخدم 185 بويضة فقط للحصول على 11 سلالة خلايا منشأ. لكن زملاءه السابقين عارضوا مزاعمه.
وعلى الاثر، سحب هوانغ مقالته، متعللا بوجود "اخطاء" فيها.
وقال انه يجري مراجعة دقيقة للمقالة التي تم اعدادها سنة 2004 كذلك وسيقوم باستشارة باحثين اجانب كلما اقتضى الامر.