رائد إيطالي يعمل دي جي تكنو من الفضاء

بارميتانو يخوض مغامرة موسيقية فريدة على ارتفاع مئات الكيلومترات فوق سطح الأرض.


تجربة موسيقية تقرب بين الأرض والفضاء

مدريد - يستعد رائد الفضاء الإيطالي لوكا بارميتانو اليوم الثلاثاء من محطة الفضاء الدولية ليصبح منسق اسطوانات خلال جولة قصيرة ضمن سهرة للموسيقى الإلكترونية على متن سفينة سياحية في جزيرة إيبيزا الإسبانية.

وقال رائد الفضاء الفرنسي جان فرنسوا كليرفوا الذي سيحضر هذه السهرة المنظمة من قبل منتج لمهرجانات الموسيقى يعد رحلات بحرية لموسيقى التكنو، إنها "ستكون سابقة عالمية".

وقال إيميت فليتشر المكلف الشراكات في وكالة الفضاء الأوروبية "هدفنا هو التقريب بين الفضاء والجمهور لكي يفهم ما تقوم به وكالة الفضاء الأوروبية".

وستستمر جولة لوكا بارميتانو في بداية السهرة، من 15 إلى 20 دقيقة.

وستبث مباشرة على متن السفينة التي سيتواجد فيها نحو ثلاثة آلاف شخص.

ويمكن متابعة الحدث عبر صفحته على فيسبوك على ما أضاف فلتشر.

وغادر لوكا بارميتانو (42 عاما) الأرض في 20 يوليو/تموز في مركبة 'سويوز' للوصول إلى محطة الفضاء الدولية حيث سيمضي ستة أشهر. وسبق له أن أقام في محطة الفضاء الدولية في 2013.

وأوضح فليتشر "هذا النوع الموسيقي جديد عليه فهو يحب الأغاني الإيطالية والروك، لكنه متحمس جدا وهذا معهود لدى لوكا فهو يحب دائما اختبار أشياء جديدة".

ومن أجل خلط الموسيقى سيستخدم جهازا لوحيا خاصا بالمحطة فيه برمجية خاصة بمنسقي الاسطوانات.

وسيقوم الرائد الإيطالي بهذا النشاط خلال الوقت المخصص للراحة، إذ من الضروري أن يكون ذلك واضحا على ما أكد فليتشر تجنبا لأي انتقادات محتملة من أن هذا الأمر يؤثر على الوقت المخصص للتجارب العلمية.

وتعد هذه التجربة الموسيقية، هي الأولى لرائد فضاء، حيث سيقوم بتحريك الاسطوانات من على ارتفاع مئات الكيلومترات فوق سطح الأرض.

ويعتبر بارميتانو أصغر رائد فضاء شارك في مهمة طويلة الأمد في محطة فضاء دولية.

وكان قد أكد على أن العيش على متن محطة فضائية يعد تجربة حسية مبهرة، حيث نرى الأشياء بطريقة مختلفة ومفاجأة، مضيفا أن ما كان صعبا هو التعود على اختلاف الأشياء جراء انعدام الجاذبية.