'رائحة المطر' دراما سورية تجمع بين الواقع والحلم

دمشق - من حسن سلمان
قصة حب

في عملها الدرامي الجديد "رائحة المطر" تحاول المخرجة السورية إيناس حقي الدمج بين الواقعي والمتخيل عبر سلسلة من الأحداث التي تنسجها دراميا، ليبدو العمل أشبه بقصة حب جميلة تتناوب الرومانسية والحلم في صياغة فصولها.

وتقول حقي إن العمل الذي لا يتجاوز 13 حلقة هو جزء من مشروع متكامل بعنوان "أناشيد المطر" يتكون من 30 حلقة وثلاثة نصوص مختلفة يجمع بينها موضوع المطر، الأول بعنوان "مطر الربيع" للمخرج سيف الدين سبيعي عن نص لأمل حنا، والثاني بعنوان "رائحة المطر" الذي تخرجه حقي عن نص لغسان زكريا، أما الثالث فهو بعنوان "وعود تشبه المطر" للكاتب رافي وهبي ويتوقع أن يخرجه ناجي طعمة.

وتشير حقي إلى أن عملها يتحدث عن قصة حب جميلة تجمع بين كاتب شاب وفتاة، مشيرة إلى وجود خطين دراميين في العمل أحدهما واقعي والآخر مستمد من أحداث رواية الكاتب التي ليست سوى سيرة ذاتية أخرى عنه.

وتضيف "هناك شخصية رئيسية هي كاتب رواية يمثلها ربيع (سعد لوستان) الذي يعيش قصة حب في الزمن الواقعي، وهناك شخصية الكاتب نفسها لكن ضمن أحداث روايته التي تحوي جرعة فكرية كبيرة، إضافة إلى تطرقها لبعض الأحداث السياسية التي عاشها الكاتب وخاصة خلال فترة انهيار الاتحاد السوفياتي".

وتقول حقي إنها اعتمدت على التجريب كثيرا في عملها من خلال تقديمها لأنماط إخراجية متعددة، مشيرة إلى أن هذا العمل يتميز كثيرا عن عملها السابق "زمن الخوف"، على اعتبار أنها امتلكت في الأخير هامشا أكبر من الحرية في التعامل مع أدواتها الإخراجية، إضافة إلى تخليها عن الحذر والقلق الذي رافق عملها الأول.

من جانبه يقول الفنان سعد لوستان الذي يؤدي الشخصية الرئيسية في العمل إنه يخوض تجربته الأولى مع هذا النوع من الأعمال من حيث حجم الدور وكمّ المَشاهد التي يؤديها، مشيرا إلى أن النص مكتوب بـ "اللغة الثالثة" التي يعرفها بأنها "اللغة المحكيّة ذات البنية الممنهجة التي تحوي شحنة رومانسية عالية تجعلها تقترب إلى حد كبير من اللغة الشعرية أو النثرية".

ويضيف: هذا النص قدم لي عناصر غنية جدا من خلال مميزات الشخصية وعوالمها الداخلية.

وعن دوره يقول: هي شخصية كاتب أو شخص يكتشف أن لديه موهبة في الكتابة ويبدأ بتلمس هذا الشيء، ومن ثم يلج لحالة لم يتوقع أن يصل إليها، ويخوض رهان وينجح فيه ليكتشف في النهاية أنه إنسان آخر، لأن الرواية التي كتبها نقلته على مستوى الإبداع والمهنة وعلى المستوى الشخصي إلى منحى آخر، واكتشف بالتالي بطلان عدد كبير من مفاهيمه التي كان يعتبرها ثوابت لا تتغير.

فيما يقول الفنان مازن عباس الذي يؤدي شخصية صديق الكاتب إنه يمثل في العمل الشخصية المناقضة للكاتب ربيع، حيث يرافقه في جميع مراحل حياته ويعمل على تصويب أخطائه وكبح حالات "الجنون والاضطراب التي يمر بها".