رائحة السياسة تفوح من قرار حظر بيع الخمر للمسلمين في المغرب

الرباط - من زكية عبدالنبي
من يستهلك 131 مليون لتر من الخمر في المغرب المسلم؟

أثار حديث للصحف المغربية في الاونة الاخيرة عن قرار رئيس بلدية مدينة فاس المغربية جعل مدينة فاس التي تعتبر العاصمة العلمية والدينية للمملكة "نظيفة" بدون خمور الكثير من الجدل حيث رأى فيه العلمانيون مساسا بالحرية الفردية في حين رحب به اسلاميون معتدلون.

وقال محللون ان هناك مؤشرات تحالف سياسي في المستقبل بين حزب الاستقلال الحكومي المحافظ وحزب العدالة والتنمية الاسلامي المعتدل.

غير أن حميد شباط رئيس بلدية فاس أنكر أن يكون قد أعلن مدينة فاس "مدينة خالية بدون كحول" أو مدينة "مقدسة" كما جاء في عدد من الصحف المغربية وقال "لا.. أبدا لم أعلن عن هذا، أعداء الديمقراطية هم من حوروا هذا الكلام".

وأضاف عبر الهاتف "هذا حق أريدَ به باطل ابدا لم اعلن فاس مدينة نظيفة بدون خمور.

"أنا أريد أن أستند على مرسوم الديوان الملكي المنظم لبيع الخمور في المغرب لغير المسلمين".

وردا على تساءل عما اذا كان هذا القرار يضر بالسياحة قال "أريد أن أطبق القانون فقط. السياحة لا علاقة لها بالموضوع".

وينظم القانون المغربي الصادر في العام 1967 بيع الخمور ويمنع بيعها للمسلمين لكن احصاءات أخيرة لمنتجين ومسوقين قالت ان المغرب يستهلك 131 مليون لتر من الخمر سنويا ومعظم المستهلكين من المغاربة المسلمين.

وقال شباط ان قرار عدم بيعه الخمر للمسلمين نابع من مسؤوليته كرئيس مجلس المدينة وحرصة على أمنها واستقرارها. "كيف يمكن لي كمسؤول عن المدينة أن أغض الطرف عن هذا الجانب؟ هذه مسؤولية تاريخية".

وقال ان ذلك يدخل في اطار "أمن واستقرار المدينة بالموازاة مع تخصيص ميزانية لاقتناء كاميرات لمراقبة الاحياء من المجرمين. هناك اجراءات لضبط أوكار للفساد يحج اليها قاصرون يسكرون ويدخنون الشيشة أخذنا قرار باغلاقها لانها لا تحترم الضوابط القانونية فيما يخص بيع وتداول الخمور".

وأضاف أن "هذه الاوكار هي من تشوش على السياحة لما يخرج منها بعد منتصف الليل وفي ساعات الفجر سكارى يصيحون ويعربدون ألا يؤثر هذا على السائح".

واحتج سكان فاس في عدد من المرات على ما أسموه انفلات أمني بالمدينة في اشارة الى تنامي الجريمة غير أن السلطات قللت من شأن مخاوف السكان.

وعن التقارب بين حزب الاستقلال وحزب العدالة والتنمية الاسلامي المعتدل بعد الاعلان عن هذا القرار قال ان حزب الاستقلال منذ الزعيم السياسي الراحل علال الفاسي اراد تطبيق قرار عدم بيع الخمر للمسلمين.

وقال ان هذا القرار هو "قرار المغاربة الاغلبية المسلمة وساكنة مدينة فاس بالاجماع".

ويسيطر حزب الاستقلال على مجلس مدينة فاس وأعيد انتخاب شباط للولاية الثانية على راس المجلس.

وأضاف "حزب الاستقلال في 1989 قام برفع عريضة لجمع مليون توقيع لمنع بيع الخمور للمسلمين. هذا الحزب عمره 70 سنة وهو يدافع عن قناعة بأنه حزب وطني مبني على الشريعة الاسلامية. حزب العدالة والتنمية في عمره سبع سنوات".

وقال ان "هذا موقف كل الاحزاب المغربية التي تتفق على أن دين المملكة هو الدين الاسلامي الذي يحرم الخمور على المسلمين".