رئيس وزراء كردستان العراق في بغداد لمحادثات حول قانون النفط

تعثر القانون يعرقل الاستثمارات الاجنبية

بغداد ـ قال مسؤول الأحد إن رئيس وزراء اقليم كردستان العراق جاء بمقترحات جديدة الى بغداد لمناقشتها مع الحكومة المركزية لمحاولة حل خلاف بشأن قانون النفط.

ووافق مجلس وزراء العراق في فبراير/شباط من العام الماضي على مسوَّدة لقانون النفط لكنها لم تحظ بموافقة البرلمان فيما يرجع جزئياً الى خلافات بين حكومة اقليم كردستان العراق وبغداد فيما يتعلق بمن سيسيطر على عقود واحتياطيات النفط.

ويحتاج العراق الى مليارات الدولارات لتحديث صناعته النفطية وزيادة الانتاج بعد عقود من العقوبات والحرب لكن عدم اليقين بشان القانون عرقل الاستثمارات الاجنبية.

وامتنع جمال عبد الله المتحدث باسم حكومة اقليم كردستان العراق عن ذكر المقترحات التي جاء بها نيجيرفان برزاني رئيس وزراء كردستان العراق لكنه قال انها "مبادرة جيدة".

وقال عبد الله انها مقترحات جديدة للعرض على الحكومة العراقية المركزية مضيفا ان برزاني وصل بغداد السبت.

واضاف ان هذه المقترحات تمثل مبادرة جديدة ومبادرة جيدة وان الجانب الكردي يأمل ان تساعد في حل كل الخلافات المتعلقة بقانون النفط.

وقال ان الوفد المرافق لبرزاني يضم اشتي حورامي اكبر مسؤول نفطي في اقليم كردستان.

وفي وقت سابق هذا الشهر قال برزاني في دبي ان حكومة اقليم كردستان العراق والحكومة المركزية ستبحثان مجموعة مقترحات متعلقة بمسودة قانون النفط واقتسام العائدات ومهام وزارة النفط وشركة وطنية للنفط للاشراف على الصناعة.

وهناك ايضا توترات بشأن عقود وقعتها حكومة اقليم كردستان العراق مع شركات نفط اجنبية.
ووصفت وزارة النفط في بغداد الاتفاقات بانها غير قانونية.
وتقول حكومة اقليم كردستان العراق انها دستورية.

ويملك العراق ثالث اكبر احتياطيات نفطية في العالم تقدر بنحو 115 مليار برميل رغم ان برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقي قال في ابريل/نيسان ان الاحتياطيات قد تصل الى 350 مليار برميل.

وفي ظل عدم وجود قانون للنفط تتفاوض بغداد على عقود خدمات فنية قصيرة الاجل مع شركات النفط الاجنبية الكبرى بهدف رفع الانتاج في اكبر حقول العراق المنتجة بما اجماليه 500 الف برميل يوميا.

ويتوقع ان يعلن وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني في 30 يونيو/حزيران اسماء الشركات الكبرى التي فازت بالاتفاقات التي تبلغ قيمة كل منها حوالي 500 مليون دولار.

ومن بين الاتفاقات الجاري التفاوض عليها خمسة مع رويال داتش شل وشل في شراكة مع شركة بي.اتش.بي بيليتون وبي.بي واكسون موبيل وشيفرون في شراكة مع توتال.

ويجري العراق ايضاً محادثات مع كونسورتيوم يضم شركات اناداركو وفيتول ودوم بشان ستة عقود.

وقال الشهرستاني ان بغداد تنوي ايضاً عرض كثير من نفس الحقول الضخمة المنتجة في مناقصات لمشروعات تطوير طويلة الاجل اما في نهاية يونيو/حزيران او في اوائل يوليو/تموز.
ووافقت بغداد على تأهل 41 شركة للتقدم بعطاءات للمنافسة على تلك العقود.