رئيس وزراء البحرين لإيران: نحن جيران ومسلمون

'هذا أمر يخصنا وحدنا'

المنامة - دعا رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة ايران الى عدم التدخل في الشؤون الداخلية للمملكة قائلا ان "المسلم يتوقع من جاره الخير دائما"، وذلك بحسب مقابلة معه في مجلة فرنسية.

واعتبرت البحرين الاسبوع الماضي طلب ايران الافراج عن رجل الدين الشيعي المعارض علي سلمان امرا "مرفوضا" وذلك بعد توقيفه بتهم عدة ابرزها الحض على تغيير النظام بالقوة.

وقال الأميرخليفة في المقابلة التي اجرتها معه مجلة "الرسالة الدبلوماسية" الفرنسية "ان البحرين كانت ولا تزال تنظر إلى إيران باعتبارها دولة جارة مسلمة، والمسلم يتوقع من جاره الخير دائما، ولا ينتظر أن يلقى منه غير ذلك، وهذا هو ما نتطلع إليه من الجارة المسلمة إيران".

واضاف "نحن نريد منها حسن الجوار، وأن نلتزم جميعا بمبادئ العلاقات الدولية، وفي مقدمتها عدم التدخل في شؤون الغير، فنحن لا نتدخل في شؤون غيرنا، ومن حقنا في المقابل الا يتدخل أحد في شؤوننا الداخلية، فهي أمر يخصنا وحدنا".

ودانت وزارة الخارجية في بيان اصدرته في وقت متاخر الاربعاء،"بشدة التدخلات المتكررة" لايران في الشؤون الداخلية للمملكة، معتبرة انها "تدخل مرفوض وغير مقبول وتصرف غير مسؤول في إطار العلاقات الإقليمية والدولية".

وكانت الخارجية الايرانية اعربت عن "القلق الشديد" لتوقيف الشيخ سلمان وطلبت الافراج عنه. ووصفت "بالاخطاء (...) الاجراءات الامنية التي قررتها الحكومة البحرينية لحل مشاكلها الداخلية".

لكن البحرين اكدت ان ذلك "يتناقض تماما مع مبادئ الامم المتحدة والقانون الدولي ومنظمة التعاون الاسلامي".

وفي حديثه للمجلة الفرنسية في عددها لهذا الشهر (يناير/كانون الثاني)، قال الأمير خليفة "إن البحرين مقبلة على مرحلة جديدة في مسيرتها التنموية وفق ثوابت ومرتكزات تضمن تحقيق مقومات الأمن والاستقرار، ولن يكون هناك مكان لأي تجاوزات أو خروج عن القانون".

وأضاف ان "مملكة البحرين لن تدخر جهدا في حماية كل منجز وطني، وأن إقرار الأمن وبسطه في ربوع الوطن أمر لا تهاون فيه، ولن يجني من يريد النيل من استقرار البحرين وشعبها عن طريق الترويع والارهاب والتخريب سوى الخذلان".

وكان سلمان (49 عاما) اوقف الاسبوع الماضي في المنامة واتهم بحسب محاميه عبد الله الشملاوي "بالحض على كراهية نظام الحكم والدعوة الى اسقاطه بالقوة والتحريض على بغض طائفة من الناس".

واستدعت وزارة الداخلية سلمان للتحقيق الاحد ووجهت اليه النيابة العامة الاثنين تهم "الحض على تغيير النظام بالقوة عبر التهديدات واساليب غير قانونية، واهانة وزارة الداخلية علنا".

واشار بيان النيابة العامة الى ان سلمان امين عام جمعية الوفاق الاسلامية، متهم ايضا بـ"الحض على كراهية طائفة من الناس"، في اشارة الى الطائفة السنية.