رئيس حكومة ويلز يقلل من أهمية الحملات الاعلامية ضد السعودية

علاقات تجارية وثيقة تربط بريطانيا والسعودية منذ سنوات طويلة

الرياض - قلل رئيس حكومة ويلز رودري مورجان في حديث لصحيفة سعودية نشر السبت من أهمية الحملات الاعلامية التي تشن ضد السعودية بين الفترة والاخرى.
وقال مورجان في حديثه لصحيفة الجزيرة أن هذه الحملة "قد تكون من أفراد وليست عبر مؤسسات، وإن ظهرت ففي الولايات المتحدة فقط".
وشدد مورجان الذي يقوم بزيارة للسعودية على الاهمية التي تنظر بها حكومة بلاده للمملكة، وحرصها على تنمية مجالات التعاون الاقتصادي.
كما شدد على حرص بلاده على تطوير علاقاتها بكافة دول الخليج، مشيراً إلى "تكوين لجنة خاصة لايجاد قنوات تفاهم بين جميع الاديان".
ويزور مورجان المملكة برفقة رؤساء تسع من كبريات الشركات في ويلز.
وتعتبر السعودية أكبر شريك تجاري لبريطانيا في الشرق الاوسط، حيث تبلغ قيمة التبادل التجاري بينهما حوالي 7.9 مليار دولار سنويا.
كما تعتبر السعودية أهم سوق لبريطانيا من خارج مجموعة الدول الصناعية. وتصدر بريطانيا إلى السعودية أكثر مما تصدره إلى أي دولة غير أوروبية ما عدا أميركا واليابان وكندا واستراليا.
واحتلت بريطانيا المرتبة الرابعة كأكبر مورد للسلع إلى المملكة عام 2001 بقيمة تمثل حوالي ثمانية في المائة من إجمالي الواردات إلى السوق السعودية.
وبلغت قيمة الصادرات البريطانية إلى السعودية العام الماضي أكثر من 2.1 مليار دولار. وتنوعت السلع بحيث شملت قطاعات كثيرة مثل الاليات ومعدات المواصلات والمواد الصيدلانية والمواد الكيماوية والمنتجات المتصلة بها والمنتجات المصنعة والاغذية.
وقال رئيس حكومة ويلز أن الاحداث الاخيرة في العالم أثرت على التبادل التجاري بين دول الغرب والدول الاسلامية ومستوى العلاقة عموما مضيفا "ولكن يجب أن تكون نظرتنا على المستوى الجماعي والمصالح العامة. وإن ما حدث هو حالات شاذة فردية ولا أعتقد أن هناك حساسية لدى الاوروبيين تجاه العرب والمسلمين".
وأوضح "إذا تحدثنا عن أنفسنا.. فليس لدينا أي نظرة تغيرت وحريصون على التطوير والتنمية المشتركة وخاصة مع دول الخليج".
وقال مورجان "نحن نمنع حدوث أي تجاوزات أو إساءات لاشخاص أو جاليات مسلمة مقيمة بيننا (في ويلز).
وقال أنه بعد أحداث 11 أيلول/سبتمبر في الولايات المتحدة "جاءت دعاوى تطالب بمضايقة المسلمين والتشديد عليهم، ولكن حكومة ويلز تحديداً وقفت بالمرصاد وحرصت على أن يكون المسلمون كغيرهم يؤدون شعائرهم ونسكهم بكل راحة".
وحول فرص السعوديين للاستثمار في ويلز قال مورجان "لدينا فرص كبيرة، ونرحب بالسعوديين في أي وقت. هنا مجالات الاراضي والمصانع والفنادق ومشاريع الشركات ويسعدنا توفير لائحة كاملة لتقديم دراسات الجدوى الاقتصادية لكل راغب في الاستثمار".