رئيس الوزراء البحريني: الدعوات 'الضالة والمُضلة' تهدد التماسك الاجتماعي

آل خليفة: أسفاً لمن يرضى بأن يدفع بلاده إلى الفرقة

المنامة ـ دعا رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة إلى ضرورة تجاوز الدعوات التي وصفها بـ "الضالة والمُضلة"، والتي قال بأنها تهدد التماسك الاجتماعي والوحدة الوطنية بإذكاء الفتن والتحريض للنيل من النسيج الوطني وبأهمية التصدي الواعي لها من خلال المزيد من التماسك الوطني لتجنب تبعاتها.

ونقل مصدر إعلامي بحريني رسمي عن الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، قوله على هامش استقباله اليوم الاثنين (22/8) لعدد من المسؤولين والفعاليات الاقتصادية وعدد من المواطنين: "يقيناً فإن شعب البحرين الواعي لن يقبل أبداً بالانجرار إلى أي منزلق يهدد وحدته واستقراره، فبقاء الوطن آمناً مستقراً يجب أن يكون غاية لدى كل مواطن مخلص لتراب بلاده وغيور على ثوابته ومنجزاته".

وأضاف: "تشغلنا وتحزننا الدعوات التحريضية التي تُفرق الصف ولا تجمعه وأسفاً لمن يرضى بأن يدفع ببلاده إلى الفرقة والتشتت بتعمده إثارة الفتن وتشويه الحقائق والممارسات غير المسؤولة وغير المحسوبة توابعها".

وأشار رئيس الوزراء إلى أن الانفتاح في البحرين جاء ليكون باباً لتطور سياسي وازدهار اقتصادي ورخاء اجتماعي وقال: "بالوعي المسؤول نتطلع أن يستمر هذا الانفتاح خيراً لا وبالاً".

وأكد الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة أن الحكومة تشجع كل من يرتقي بالوطن ويسهم من خلال جهده وعمله في نماء وازدهار البلاد، منوهاً في هذا الصدد بدور العوائل التجارية في إثراء الحركة التجارية وبما تزخر به مملكة البحرين من كفاءات في المجالات التجارية والمصرفية والتي ساعدت على أن يكون للقطاع الخاص دوراً بارزا في المشهد الاقتصادي، على حد تعبيره.(قدس برس)