رئيس الاركان الفرنسي: ضلوع القاعدة احتمال لا يستهان به

شيراك ورئيس اركانه في الاحتفال بيوم النصر في باريس

باريس - قال الجنرال جان بيار كيلش رئيس هيئة اركان القوات الفرنسية الاربعاء ان "ثمة احتمالا لا يستهان به" ان يكون تنظيم القاعدة ضالعا في اعتداء كراتشي الذي قتل فيه 11 فرنسيا.
وردا على سؤال على هامش الاحتفالات بذكرى النصر في الحرب العالمية الثانية في الثامن من ايار/مايو 1945 في باريس، حول مسؤولية تنظيم القاعدة بقيادة اسامة بن لادن في هذا الاعتداء قال كيلش "من السابق لاوانه قول ذلك، لكن ثمة احتمالا لا يستهان به".
واضاف ان "الغرب والدول المشاركة في الائتلاف" في افغانستان مستهدفة.
واوضح الجنرال كيلش ان فرنسا "ارسلت طبيبا الى كراتشي لمساعدة القنصل الفرنسي على تقييم حالة الجرحى ومعرفة من يمكن نقله منهم".
وافادت وزارة الداخلية الباكستانية ان 12 جريحا فرنسيا ادخلوا المستشفى ايضا. واسفر الاعتداء الذي نفذ بواسطة سيارة مفخخة ايضا عن مقتل باكستانيين اثنين احدهما ربما منفذ الاعتداء، وعن جرح 12 آخرين.
ويعمل الضحايا الفرنسيون في مديرية بناء السفن وكانوا في اطار مهمة في باكستان لمساعدة هذا البلد على بناء غواصة.
واوضح قصر الاليزيه ان وزيرة الدفاع ميشال اليو-ماري ستغادر باريس عصر اليوم متوجهة الى باكستان.