رئيس الارجنتين: نموذج اقتصاد السوق انهار في اميركا اللاتينية

بدأت العدوى في الارجنتين وانتشرت لجيرانها بسرعة البرق

بوينس ايرس - اعتبر الرئيس الارجنتيني ادواردو دوهالدي الاربعاء ان الازمة في اميركا اللاتينية تبين ان نموذج اقتصاد السوق "انهار" في المنطقة، واقر ان الوضع في بلاده "انتقلت عدواه" الى الاوروغواي التي تدهور احتياطي عملاتها الاجنبية بنسبة 79%.
وصرح دوهالدي لاذاعة ريفادافيا "من الواضح انه ينبغي علينا ان نتغير وان النموذج الاقتصادي الذي اقمناه قبل سنوات قد انهار".
واعترف ان الازمة الارجنتينية "كان لها الكثير من التاثير" على الاوروغواي، وكذلك البرازيل، حيث خسر سعر صرف الريال اكثر من 30% من قيمته منذ مطلع العام.
واكد رئيس الحكومة الارجنتينية الفريدو اتاناسوف ان الحكومة الارجنتينية "مهتمة جدا" بتفاقم الازمة في هاتين الدولتين المجاورتين العضوين ايضا في مركوسور (السوق المشتركة لدول اميركا الجنوبية).
والارجنتين التي اعلنت في كانون الاول/ديسمبر الماضي تأجيل تسديد ديونها العامة الاعلى في التاريخ (اكثر من 100 مليار دولار)، تمر باسوأ ازمة اقتصادية تشهدها منذ قرن مع اربعة اعوام من الانكماش ومعدل بطالة قياسي نسبته 5،21% من عدد اليد العاملة النشيطة في البلاد.
وقال دوهالدي ان المؤسسات المالية الدولية "اساءت قراءة" الازمة الارجنتينية ولم تتمكن من منع انتشارها الى دول اخرى في المنطقة "عبر اقامة حزام عازل من دون الاخذ بالاعتبار تقلب الرساميل".
واعلن ان "الحواجز ضعيفة والرساميل تنتقل بسرعة استثنائية، تدخل وتخرج من الدول بصورة عابرة فقط ما يعني ان الاحزمة الصحية لا تعمل"، في اشارة الى الاقتراح الذي تقدمت به هيئات مالية ويتعلق بعزل الدول المجاورة للارجنتين لحمايتها من الازمة.
واضاف اتاناسوف على ذلك بالقول "ان الوضع اليوم في اسواق الارجنتين اكثر هدوءا بكثير" فيما تم التداول بالدولار اليوم الاربعاء بـ3.60 بيزو، اي دون تغيير مقارنة بالامس.
وقد فقدت العملة الارجنتينية 70% من سعر صرفها منذ كانون الثاي/يناير مع التخلي عن نظام التعادل الثابت (بيزو يعادل دولارا) الذي ظل معمولا به لمدة 11 عاما.