رئيس الاتحاد الدولي قد يلاحق قضائيا

بلاتر يواجه ضغوطا متزايد لحمله على الاستقالة

سيول - اعلن نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الكوري الجنوبي تشانغ مونغ جوون الاربعاء احتمال فتح تحقيق قضائي حول انشطة السويسري جوزيف بلاتر على رأس الهيئة العالمية.
واضاف جوون ان 11 عضوا بين اعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا الـ24 كلفوا محاميا لبحث امكانية ملاحقة بلاتر قضائيا بتهمة الفساد.
وتابع "بلاتر تجاوز نفوذه وتصرف دون ترخيص من اللجنة التنفيذية للفيفا بمنحه هبات شخصية من حساب الفيفا".
واضاف "الافراط في استغلال النفوذ والاستعمال السيء لاموال الفيفا يمكن ان يتطلب تحقيقا قضائيا".
واوضح جوون، الذي يرئس اللجنة المنظمة لنهائيات كأس العالم المقررة في كوريا الجنوبية واليابان معا، انه و6 اعضاء اوروبيين و4 افارقة في اللجنة التنفيذية كلفوا محاميا سيقوم ببحث الملف ليرى ما اذا كان بالامكان رفع دعوى ضد بلاتر بتهمة الرشوة وذلك في اطار القانون الجنائي او المدني السويسري.
ولم يعلن جوون اسماء الاعضاء الذين وقعوا معه الثلاثاء اتفاق تكليف المحامي.
واضاف "لقد صدمنا عندما اخذنا علما بمدى افراط بلاتر في استغلال مهامه كرئيس للفيفا، وانا اشعر بالخجل بالقول اننا نحن الاعضاء المسؤولون في اللجنة التنفيذية في الفيفا سمحنا لبلاتر بذلك من دون ان نلاحقه في السابق".
وكان رئيس الاتحاد الاوروبي نائب رئيس الاتحاد الدولي السويدي لينارت يوهانسون طالب بلاتر بالاستقالة من منصبه الاثنين "لاعادة الهيبة الى الفيفا".
واوضح يوهانسون ان "هناك اثباتات جدية" تدين بلاتر اثر التقرير الذي وزعه الامين العام للفيفا ميشال تسن روفين الاسبوع الماضي. وقال: "الاتهامات التي وجهها تسن روفينن واضحة وجدية جدا ومن واجب بلاتر الاستقالة اذا اراد المحافظة على هيبة الاتحاد الدولي".
وكان روفينن قدم الى اعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا تقريرا من 21 صفحة ندد فيه بـ"تلاعبات حسابية" واعتبر ايقاف اعمال لجنة التحقيق الداخلية خرقا لقوانين الفيفا، وكشف عن حالتي رشوة يعتبران في القانون السويسري جنحة جزائية، بالاضافة الى 6 مواضيع اخرى تتعلق بقرارات تمس بسمعة الفيفا".
واعطى روفينن مهلة اسبوع واحد لرئيس الفيفا للرد على اسئلته المتنوعة التي طرحها في تقريره مشيرا الى انه يحتفظ لنفسه بحق تقديم الملف الى السلطات القضائية في نهاية هذه المهلة.
من جهته، أعلن الكاميروني عيسى حياتو رئيس الاتحاد الافريقي انه والاعضاء الافارقة الثلاثة الآخرون في الاتحاد الدولي (فيفا) "يحتفظون لنفسهم بحق ملاحقة رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر قضائيا".
وقال حياتو، الذي يشغل منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي أيضا، في بيان الاثنين "امام التصريحات (...) المثيرة التي تضمنها تقرير الامين العام للفيفا ميشال تسن روفيين الجمعة الماضي، فان اعضاء الفيفا الافارقة (التونسي سليم علولو والمالي امادو دياكيتيه واسماعيل بامجي من بوتسوانا) يحتفظون بحق ملاحقة بلاتر قضائيا في حال لزم الامر وذلك من اجل حماية مستقبل كرة القدم".
يذكر ان بلاتر يتنافس مع حياتو على انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي المقررة في سيول في 29 الحالي على هامش مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، علما بان الاخير مساند من قبل يوهانسون ويوون.