رأس الحد العمانية: ملاذ آمن للسلاحف النادرة

صور (عمان)
المكان يؤمن استمرار وبقاء السلاحف من الانقراض

تمتاز المنطقة الشرقية في سلطنة عمان بجمال طبيعتها وتنوع طقسها وروعة الامكنة السياحية فيها ومن اشهر المقاصد السياحية ‏منطقة رأس الحد التي تتميز بموقعها الساحر على شاطئ بحر العرب.
وتعتبر المنطقة التي تبعد نحو 380 كم من العاصمة العمانية مسقط من أروع ‏السواحل العمانية من حيث هدوء موقعها البعيد عن ضوضاء المدن ونظافة رمالها التي ‏جعلت منها مقصدا للزوار محبي الطبيعة من الداخل والخارج.
وتشتهر المنطقة بتكوينات صخرية نحتت منها أمواج البحر الهادئة أشكالا في منتهى الجمال ‏اضافة الى عدد من الخلجان الصغيرة التي جعلت منها ملجأ لعدد كبير من الطيور ‏المختلفة مثل طيور النورس والخرشنه التي تأتي بحثا عن الغداء والراحة أثناء ‏هجرتها الشتوية.
ودلت الاكتشافات الاثرية التي جرت في بعض جوانب منطقة على أن تاريخ رأس الحد يعود الى فترات ‏الالفين الرابع والثالث قبل الميلاد ومن اهم هذه المكتشفات بقايا برج أثري اضافة ‏الى مكتشفات رأس الجنيز وهو أحد المواقع السياحية في نيابة رأس الحد.
‏ كما دلت القطع الفخارية المكتشفة هناك ان هذه المنطقة كانت على صلات مع حضارة ‏وادي الاندس في القرن الثالث قبل الميلاد اضافة الى الاهمية التجارية للموقع في ‏فترة الالفين الخامس والرابع قبل الميلاد والتي دلت عليه بعض الشواهد الاثرية و‏منها الادوات البحرية وادوات الصيد وبقايا مواد تجارية جلبت من خارج المنطقة مثل ‏النحاس والبخور.
ويقول خميس البلوشي وكيل وزارة التجارة والصناعة للسياحة "ان منطقة رأس الحد تشكل منطقة جذب سياحي لجميع السياح من الداخل ‏ومنطقة الخليج اضافة الى العديد من السياح الاوروبيين والاسيويين."
وذكر البلوشي ان المنطقة تتوفر فيها مقومات سياحية متنوعة باعتبار ان السائح ‏يستمتع بتجربة سياحية فريدة مشيرا الى ان سلطنة عمان تمتاز بتنوع طقسها وطبيعتها ‏كالجبال والوديان والصحاري البكر وسواحلها الفضية التي تشكل منتجات سياحية ‏متكاملة.
‏واضاف ان محمية السلاحف الشهيرة التي تحتضنها نيابة رأس الحد تشكل عامل جذب ‏سياحي للمنطقة حيث تستهوي عددا كبيرا من الدارسين والمهتمين بشؤون البيئة من ‏مختلف دول العالم اضافة الى انها تعد من المزارات السياحية التي يقصدها السائح ‏الى المنطقة الشرقية من السلطنة.
‏وقال البلوشي ان المحمية تبلغ مساحتها 120 كم مربعا تشمل الشواطئ والمناطق الساحلية وقاع البحر مشيرا الى ان المحمية تعد من اجمل المحميات على مستوى سلطنة ‏عمان.
وتعيش في محمية السلاحف بمنطقة رأس الحد اكثر من 20 ألفا من السلاحف منها ‏السلاحف الخضراء النادرة التي تعشش في اكثر من 280 موقعا على امتداد شواطئ ‏السلطنة.
وتتخذ السلاحف من هذه الشواطئ وعلى وجه الخصوص منطقة رأس الحد ملاذا هادئا ‏تضع فيها بيضها الذي يؤمن استمرار حياة وبقاء هذا النوع من الانقراض والذي يجعل ‏من سلطنة عمان أحد اهم مناطق تعشيش السلاحف في المحيط الهندي.
‏كما تتميز محمية السلاحف بوجود العديد من مجموعات المرجان المنتشرة في الشواطئ الصخرية التي تساهم في تكاثر كميات كبيرة من الاسماك الصغيرة لكونها تعد ‏بيئة خصبة للتوالد.
‏ويوجد بمنطقة رأس الحد العديد من الحيوانات البرية مثل الثعالب الخضراء والغزلان اضافة الى تميز الموقع بجود اشجار متناثرة على طول الشاطئ الشرقي ‏ومجموعات المرجان المنتشرة في الشواطئ الصخرية. (كونا)