ذكرى هجمات سبتمبر تطارد الخطوط البريطانية

مخاوف من تكرار سيناريو الهجمات

لندن - ذكرت الخطوط الجوية البريطانية أن آلاف الركاب العابرين للمحيط الاطلنطي اختاروا عدم السفر في ذكرى هجمات 11 أيلول/سبتمبر.
وألغت الخطوط الجوية البريطانية 24 رحلة من 78 رحلة عابرة للمحيط الاطلنطي يوم 11 أيلول/سبتمبر القادم لانخفاض الطلب. كما ألغيت أيضا رحلة لندن-باربادوس ذهابا وإيابا.
وتستمر كونكورد في رحلاتها بصورة طبيعية.
وقالت متحدثة باسم الخطوط الجوية البريطانية "بسبب انخفاض الحجز على العديد من خطوطنا إلى الولايات المتحدة قمنا بإلغاء بعض الرحلات. وسوف ينقل المسافرون إلى رحلات أخرى".
وقالت "من الصعب معرفة السبب المحدد لانخفاض الحجز، غير أنه من المفهوم أن الناس يختارون عدم السفر في تاريخ الذكرى".
ومن بين الرحلات الملغاة للخطوط الجوية البريطانية رحلات من مطار لندن الرئيسي، مطار هيثرو، إلى سان فرانسيسكو وواشنطن دي سي وفيلادليفيا وميامي. وكذلك رحلات من مطار جاتويك، المطار الاصغر في لندن، إلى فينيكس وسان دييجو.
كما ألغيت أيضا رحلة هيثرو-واشنطن يوم 10 أيلول/سبتمبر ورحلة واشنطن-هيثرو يوم 12 أيلول/سبتمبر.
وذكرت شركة "أمريكان إيرلاينز"، التي فقدت طائرتين في عمليات الاختطاف في 11 أيلول/سبتمبر الماضي عند الاتصال بها في لندن أنها لم تقرر بعد مستوى خدمتها في ذلك اليوم.
وقال متحدث "لقد لاحظنا انخفاضا في الحجز، وهو متوقع، خاصة بين الاميركيين. وقد خفضنا بعض الرحلات الداخلية في الولايات المتحدة غير أننا لم نتخذ أي قرار بشأن الخدمة الدولية".