ذاكر ونظرات متقاطعة إلى المغرب والغرب

تشكيل الصورة الغيرية

بيروت ـ ضمن منشورات المؤسسة العربية للدراسات والنشر، وفي إطار مشروع ارتياد الآفاق في دورة 2017 ـ 2018 صدر للباحث المغربي د. عبدالنبي ذاكر كتاب: "المغرب والغرب: نظرات متقاطعة"، وهو العمل الذي نال به جائزة ابن بطوطة للأدب الجغرافي، فرع الدراسات التي يمنحها المركز العربي للأدب الجغرافي، أبو ظبي ـ لندن.

يقدِّم الكتاب دراسة صورلوجية مقارِنة عمدت إلى التحليل الأدبي للواقعي والمتخيَّل في صورة المغرب في عيون الغرب، مُقايسةً بصورة الغرب في عيون المغاربة. ويتكون الكتاب من خمسة أبواب:

يشتمل الباب الأول على فصلين: الأول تمَّ فيه ضبط بعض المفاهيم الأولية، كالصورة والميث والمتخيل والواقعي والصورلوجيا، وعلاقة الرحلة بالمقارنة، وإشكالية الدرس الصورلوجي العربي والغربي. والثاني تمَّ فيه تفصيل المنهاج من خلال مراجعة الباحث لما سمي بأزمة الصورلوجيا، ومن خلال عرضه لعناصر المقترب: الإرسالية، الباث، المتلقي، السياق، الرؤية.

الباب الثاني خصصه الدارس للمستوى البنيوي للمتن الذي تمت معالجته في فصلين: الأول يتناول الإشكال البيبليوغرافي في ظل إستراتيجية الشاهد والترجمة، والثاني يخصُّ إستراتيجية الإيهام بالواقع.

في حين اختُصّ الباب الثالث بدراسة الثيمات الكبرى للمتن، انطلاقا من المقاربة الدياكرونية لصورة المغرب في الرحلة الأوروبية، من البذور الجنينية الأولى إلى حدود القرن العشرين. ويعرض في هذا الإطار لصورة الأسير والسلاطين، وللخصائص السلوكية والعقدية والعقلية والسيكولوجية للمغربي مسلما كان أم يهوديا أم امرأة أم طفلا أم أمازيغيا.

وخلص الباحث في الباب الرابع إلى دراسة دور الباث والمتلقي في تشكيل الصورة الغيرية. أما الباب الخامس فقد انتهى فيه إلى دراسة وتحليل الغرائبية المعجمية، ليختم الكتاب باستنتاجات عامة حول أزمة الكتابة الرِّحْلية الأوروبية ودْرامية أنَسيتها. وكذا حول أزمة الكتابة الرِّحلية المغربية التي سقطت في كمين سلطة الواقعي وواقع السلطة.

وقد تمّ تذييل هذا البحث القيِّم ببيبليوغرافيا مهمة للرحلات الأوروبية إلى المغرب والرحلات المغربية إلى عواصم أوروبا، بعد أن قدَّم للقارئ العربي جولة ماتعة وممتعة في طيف باذخ من النصوص المسكونة بلذة الغريب والعجيب والمدهش.