دي كابريو يلقي القبض على 'اليد السوداء'

من حماية البيئة إلى حماية المجتمع

عمان - يستعد النجم الحاصل على الأوسكار ليوناردو دي كابريو لتجسيد دور شرطي يلاحق عصابات المافيا في فيلمه الجديد "اليد السوداء".

وذكرت مجلة "فارايتي" المتخصصة بأخبار الفنانين أن شركة "باراماونت بيكتشر" قد أعلنت عن تعاقدها مع الممثل الأميركي لأداء دور في فيلم مأخوذ عن كتاب للروائي ستيفان تالتي بنفس الاسم، وسيتولى دي كابريو تجسيد دور البطولة إلى جانب العمل كمنتج منفذ.

وتتناول أحداث "اليد السوداء" قصة حقيقية وقعت في بدايات القرن العشرين، تركز على عصابات المافيا وانتقالها إلى أميركا، حيث يكون جو بيتروسينو، الذي يعد واحدا من أوائل المحققين الذين حاربوا الجريمة المنظمة في نيويورك، وأطلق عليه لقب "شارلوك هولمز الإيطالي".

ولاحق بيتروسينو عصابات "اليد السوداء"، الذين هاجروا من إيطاليا إلى أميركا وقاموا بخطف عدد كبير من الأشخاص لابتزاز عائلاتهم والحصول على أموال كثيرة، إلى جانب قيامهم بعدد من حوادث السرقة بالإكراه.

وكان آخر أعمال دي كابريو الفيلم الوثائقي "قبل الطوفان"، الذي ظهر به الكثير من النجوم والسياسيين بشخصياتهم الحقيقية، ويتحدث عن تغير المناخ وأُخرجه فيشر ستيفنز.

وكشف دي كابريو عن الفيلم بتاريخ 9 سبتمبر/أيلول 2016 في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي، وعرض الفيلم لأول مرة في تاريخ 30 أكتوبر/تشرين الأول 2016 على قناة ناشونال جيوغرافيك.

ويعد الفيلم جزءا من تعهد ناشونال جيوغرافيك لتغطية التغير المناخي، وتم جعل الفيلم على نطاق واسع بالمجان على منصات مختلفة.

ويعتبر "قبل الطوفان" نظرة تحذير على كيفية تغير المناخ وتأثيره على بيئتنا وما يمكن أن يفعله المجتمع لمنع زوال الأنواع المهددة بالانقراض والنظم البيئية والمجتمعات المحلية في جميع أنحاء المعمورة.

ويناقش دي كابريو في فيلمه بمشاركة المخرج الحائز على جائزة الاوسكار فيشر ستيفن التغييرات الجذرية التي طالت كوكب الأرض جراء الاحترار المناخي، ويوجه رسالة إلى كل الهيئات المعنية في العالم لاتخاذ التدابير اللازمة للتخفيف من تلوث البيئة للتقليل من الآثار المحتملة والكارثية على البشرية والطبيعة معا.

يذكر أن دي كابريو حصل على جائزة الأوسكار في دورتها السابقة 2016 عن فيلم "العائد" الذي تخطت إيراداته حاجز الـ532 مليون دولار على مستوى العالم.

ويروي "العائد" قصة صائد فراء يسعى للانتقام، كان على وشك الموت بعد أن هاجمه دب وهو مقتبس عن أحداث حقيقية حصلت مع صائد الحيوانات هيو غلاس في القرن التاسع عشر الذي تركه زملاؤه ينازع الموت وأقدموا على قتل ابنه.