ديوكوفيتش يحرز لقب بطولة مونتريال للتنس

ديوكوفيتش يخطف الالقاب مجدداَ

مونتريال - واصل الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف اول في العالم هيمنته واحرز لقبه التاسع هذا العام بفوزه على الاميركي ماردي فيش السادس 6-2 و3-6 و6-4 في المباراة النهائية لدورة مونتريال الكندية الدولية للماسترز في التنس البالغة جوائزها ثلاثة ملايين دولار.

اللقب هو الخامس لديوكوفيتش (24 عاما) هذا العام ايضا في بطولات الماسترز التي تمنح الفائز بها الف نقطة بعد ان توج بطلا في انديان ويلز وميامي ومدريد وروما محققا بذلك رقما قياسيا، ولديه فرصة احراز اللقب السادس فيها عندما يخوض غمار دورة سينسيناتي الاميركية التي انطلقت الاحد.

ودورة سينسيناتي تشكل المحطة الاخيرة للصربي قبل انطلاق بطولة فلاشينغ ميدوز الاميركية في التاسع والعشرين من الشهر الجاري، اذ يسعى ايضا الى لقبه الثالث ضمن بطولات الغراند سلام هذا الموسم بعد فوزه في ملبورن الاسترالية وويمبلدون الانكليزية.

ديوكوفيتش الذي لم يخسر هذا الموسم على الملاعب الصلبة، حقق فوزه الثالث والخمسين في 54 مباراة، وتعود خسارته الوحيدة منذ بداية العام الى نصف نهائي بطولة رولان غاروس الفرنسية امام السويسري روجيه فيدرر.

دورة مونتريال كانت الاولى للصربي منذ احرازه بطولة ويمبلدون مطلع الشهر الماضي بفوزه على الاسباني رافايل نادال في المباراة النهائية وانتزاعه المركز الاول في تصنيف اللاعبين المحترفين منه.

وبات بالتالي اول لاعب يحرز لقب الدورة الاولى التي يشارك فيها كمصنف اول في العالم منذ ان حقق ذلك الاميركي بيت سامبراس عام 1993.

اللقب كان الثاني لديوكوفيتش في مونتريال بعد عام 2007، كما انه الفوز السابع له على فيش (29 عاما) في المواجهات السبع التي جمعت بينهما حتى الان.

وتعرض الصربي الى اصابة لا تبدو خطيرة في احدى كتفيه لكنه لن تؤثر على مشاركته في سينسيناتي وفلاشينغ ميدوز اذ اوضح انها لا تدعو للقلق.

وتابع المصنف اول عالميا "كانت المباراة متوازنة كما توقعت، لكنني كنت جيدا برد الارسال في المجموعة الثالثة ونجحت في كسر ارساله وكان ذلك كافيا للفوز".

بدأ ديوكوفيتش المباراة بقوة وحسم المجموعة الاولى 6-2 في 38 دقيقة، لكن الاميركي الذي كان يبحث عن لقبه الثاني هذا الموسم بعد دورة اتلانتا الاميركية الشهر الماضي فرض ايقاعه في الثانية معولا على ارسالاته الصاروخية فادرك التعادل 6-3 فارضا مجموعة فاصلة حسمها الصربي 6-3 ايضا منهيا المباراة في ساعتين و23 دقيقة.

واشاد فيش باداء منافسه قائلا "لم اكن واقعيا في اللحظات المهمة، فنوفاك اكثر اللاعبين الذين ينقذون الكرات الحاسمة".

وكان فيش ابتعد عن الملاعب لفترة بعد ان خضع لعملية جراحية في ركبته في ايلول/سبتمبر 2009، لكن مستواه ارتفع بشكل ملحوظ العام الماضي حيث احرز لقبين، وتابع على نفس المنوال هذا العام حيث داخل لائحة العشرة الاوائل في التصنيف العالمي للاعبين المحترفين.‏