ديوكوفيتش يحرز لقب انديان ويلز عن جدارة

يلعب بثقة كبيرة

انديان ويلز - توج الصربي نوفاك ديوكوفيتش مشواره الرائع في الاسبوعين الاخيرين بفوزه على الاسباني رافايل نادال المصنف الاول عالميا 4-6 و6-3 و6-2 ليحرز لقب دورة انديان ويلز الاميركية، اولى دورات الماسترز لهذا الموسم البالغة جوائزها 3.645 ملايين دولار للرجال والسيدات.

فبعد اقصائه السويسري روجيه فيدرر من الدور نصف النهائي، واصل ديوكوفيتش نتائجه المميزة وتخطى عقبة نادال في المباراة النهائية، ليحقق فوزه الثامن عشر على التوالي هذا الموسم.

وثأر الصربي من نادال الذي هزمه في نهائي الدورة عينها عام 2007، كما انه كان اقتنص المركز الثاني في ترتيب اللاعبين المحترفين بعد فوزه على فيدرر في نصف النهائي.

وتمكن ديوكوفيتش (23 عاما) من التفوق على نادال في ساعتين و25 دقيقة ليحرز لقبه الثاني في صحراء كاليفورنيا.

وعلق ديوكوفيتش على فوزه "أعيش حاليا أفضل فترة في مسيرتي على ملاعب التنس. ألعب بثقة كبيرة وأشعر بالكرة جيدا في الملعب. أنا متحمس جدا ولدي ارادة الفوز في كل مباراة... لذا لن تتوقف الأمور هنا".

وأحرز ديوكوفيتش حامل لقب 2008 ايضا، المجموعة الثانية بطريقة دراماتيكية، بعد الشوط التاسع الماراتوني الذي فاز فيه اثر الفرصة السادسة له وذلك بعد خمس فرص سنحت للماتادور الاسباني. ودام هذا الشوط لوحده 10 دقائق وألهب حماسة 15 ألف متفرج. وتمكن ديوكوفيتش من كسر ارسال نادال خمس مرات في المباراة بينها مرتان في بداية المجموعة الثالثة.

وهذا اللقب الثالث لديوكوفيتش هذه السنة بعد استراليا ودبي والحادي والعشرون له في مسيرته.

وتابع "ديوكو" "حافظت على ذاك الشوط، وتمكنت من المتابعة بعدها. شعرت بانه الوقت المناسب لاستغلال فرصتي وأن أكون أكثر شراسة، وهذا ما فعلته".

من جهته، عانى نادال (24 عاما) في ضرب ارساله خصوصا في المجموعة الثانية التي احرز فيها نقطتين فقط على ارساله الاول.

وعلق نادال الذي لم يلعب منذ اصابته في ربع نهائي بطولة استراليا المفتوحة: "كنت أقول لنفسي 'أرجوك انجح في ارسال واحد'، لقد صنع الارسال الفارق اليوم".

وعجز نادال عن احراز لقبه الثالث بعد 2007 و2009 وعن احراز لقبه التاسع عشر في بطولات الماسترز.

وفي نهاية اللقاء، كان لافتا تصريح ديوكوفيتش الذي اعتمر قبعة ملونة بالعلم الصربي "رافا، انت أفضل لاعب في التاريخ"، ثم رد نادال في المؤتمر الصحافي "أشكر لنوفاك لهذا التصريح، لكنه ليس صحيحا".‏